×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

عمر تاتام لي اول رئيس حكومة في مالي بعد الازمة

عين الرئيس المالي الجديد ابراهيم ابو بكر كيتا الخميس الخبير المالي عمر تاتام لي (49 عاما) رئيسا للحكومة، وذلك غداة تنصيبه الذي ينهي ازمة سياسية عسكرية استمرت 18 شهرا وقسمت البلاد.

وكان عمر تاتام لي حتى قبل تعيينه مستشارا خاصا لحاكم البنك المركزي لدول غرب افريقيا، المؤسسة التي تصدر العملة الموحدة للبلدان الثمانية التي تشكل الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب افريقيا.

وقال مصدر اتصلت به وكالة فرانس برس في البنك الذي يتخذ من داكار مقرا له "لقد اعفي من منصبه قبل ايام".

وهو يخلف ديانغو سيسوكو المسؤول الاداري المدني الذي كان رئيسا للحكومة الانتقالية من ديسمبر 2012 حتى بداية هذا الاسبوع. وسيبدأ لي مشاوراته في الساعات المقبلة لتشكيل حكومته.

وعمر تاتام لي الذي يناديه المقربون منه باسم تيارنو لي، مولود في 28 نوفمبر 1963 في باريس وحاصل على اجازة في التاريخ وشهادة في الاقتصاد.

وهو نجل ابراهيم لي الاديب الراحل وأحد ناشطي اليسار الملتزمين ومؤلف كتابين مشهورين هما "خيوط العنكبوت" و"الفراشات تعيش من الدموع".

اما والدته مادينا تال لي فكانت سفيرة لبلادها في عهد الرئيس المالي الفا عمر كوناري (1922-2002).

وبعدما انهى دروسه، عمل في البنك الدولي ثم في الرئاسة المالية من 1992 الى 1994 وهي السنة التي انضم فيها الى البنك المركزي لدول غرب افريقيا، حيث راكم خبرة طوال عشرين عاما في مختلف المناصب.

ويؤكد المحيطون به انه لا ينتمي الى اي حزب سياسي لكنه شارك في اعداد الجانب الاقتصادي لبرنامج المرشح ابراهيم ابو بكر كيتا الذي ترشح الى الرئاسة عن التجمع من اجل مالي احد ابرز الاحزاب السياسية المالية.

وانتخب كيتا في 11 اغسطس واقسم اليمين الاربعاء بعد تسليم وتسلم للسلطات مع الرئيس الانتقالي ديونكوندا تراوري.

واعلن كيتا في خطابه عن عدد من الاولويات في ولايته التي تستمر خمس سنوات، قائلا ان الاولوية "الملحة" في رأيه هي "المصالحة الوطنية" بعد الازمة السياسية العسكرية التي قسمت هذا البلد الذي يناهز عدد سكانه 15 مليون نسمة.

وقد بدأت الازمة في يناير 2012 في الشمال، بهجوم شنه المتمردون الطوارق الذين سرعان ما حلت محلهم مجموعات خارجة على القانون واسلاميون مسلحون على علاقة بتنظيم القاعدة وسيطرت على هذه المنطقة الشاسعة بعد اسبوع على انقلاب عسكري ادى في 22 مارس 2012 الى اطاحة الرئيس امادو توماني تراوري.

ثم تمكن الجهاديون بعد ذلك من القضاء على تمرد الطوارق والجيش المالي وارتكبوا تجاوزات لا تحصى قبل ان يتم طرد القسم الاكبر منهم ابتداء من كانون الثاني/يناير 2013 عبر تدخل عسكري فرنسي افريقي لا يزال جاريا.

واجج النزاع التوترات بين مجموعات الطوارق والعرب والسود وادى الى تهجير حوالى 500 الف شخص.

وعلى رغم المخاوف الامنية، نظمت مالي الانتخابات الرئاسية التي لم تتخللها حوادث كبيرة واعتبرها المراقبون الوطنيون والدوليون جيدة بالاجمال واشاد بها عدد من الدول والمنظمات.

واذا كان في مقدور كيتا الاعتماد على المجموعة الدولية التي وعدت مالي في ايار/مايو بمساعدة كبيرة تبلغ 3,2 مليارات يورو، فان اعباء كبيرة تنتظره.

وفي رسالته الى الاخيرة الى الامة بصفته رئيسا انتقاليا مساء الثلاثاء، اكد ديونكوندا تراوري ان كيتا "هو بقوة الامر الواقع رئيس في زمن التحديات المعقدة والمتعددة الاشكال ورئيس في زمن المصالحة واعادة التأسيس والاعمار".

واضاف ان "الطلب سيكون كبيرا عندما سيبقى العرض متواضعا ويا للاسف، بسبب الوسائل الضئيلة لبلادنا وايضا الحاجات الجديدة التي اوجدتها ازمتنا"، داعيا الماليين الى دعم الفريق الجديد في السلطة.