×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

لجنة "الشيوخ" الخارجية: نعم لضرب سوريا

صوتت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء لصالح مشروع قرار يسمح بشن ضربات عسكرية في سوريا، بعشرة أصوات مؤيدة مقابل سبعة معارضة.

وهذا التصويت هو المرحلة التي لا غنى عنها قبل أن يبحث مجلس الشيوخ في الجلسة العامة التي سيعقدها الأسبوع المقبل الإذن الذي يطلبه الرئيس باراك أوباما للقيام بتحرك عسكري ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد ردا على هجمات بأسلحة كيماوية.

وأرجىء اجتماع للجنة كان مقررا في الأساس في الساعة الثالثة والنصف بتوقيت غرينيتش، إلى السادسة، كما أعلن رئيسها الديمقراطي روبرت مينديز، بما يتيح لأعضاء مجلس الشيوخ الاتفاق على الصياغة الدقيقة لمشروع القرار.

وقال الجمهوري بوب كروكر "هناك فرص كبيرة لتحقيق تفاهم".

وينص مشروع القرار على السماح بشن ضربات طيلة فترة 60 يوما قابلة لتصبح 90 يوما، وعلى منع نشر قوات على الأرض.

لكن السناتور الجمهوري المؤيد للتدخل جون ماكين يطالب بإضافة بند يؤكد أن الاستراتيجية الأميركية ترمي إلى "قلب الديناميكية في ساحة المعركة".

وأعلن ماكين بعد جلسة مغلقة مطولة مع وزير الخارجية جون كيري أن "الرئيس (أوباما) قال إنه يتعين على بشار الأسد أن يغادر السلطة، وبالتالي فإن استراتيجيتنا يجب أن تكون في تطبيق ما قاله الرئيس".

وشارك كيري أيضا الأربعاء في جلسة عامة في مجلس النواب حيث ينوي عدد كبير من النواب التصويت ضد استخدام القوة.

وقال "في الوقت الذي نتناقش فيه، فإن العالم ينظر إلينا، والعالم لا يتساءل عما إذا كان الأسد قام بذلك، لأنه واقع مثبت، لكن العالم يتساءل عما إذا كانت الولايات المتحدة الأميركية ستوافق بصمتها على عدم التدخل تاركة هذا النوع من الأعمال الوحشية يحدث دون عواقب".

 

×