×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

روحاني: أي هجوم عسكري على سوريا سينتهي بضرر لأصدقاء أميركا

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن أي إجراء تتخذه الولايات المتحدة بشن هجوم عسكري على سوريا سينتهي بضرر على أصدقائها، لافتاً الى أن أمن سوريا واستقرارها أمر بالغ الأهمية بالنسبة لإيران.

ونقلت وكالة (مهر) الإيرانية للأنباء، اليوم الأربعاء، عن روحاني قوله في الاجتماع الدوري لمجلس خبراء القيادة، إن "المنطقة تواجه في الوقت الحاضر أزمة حادة وتمر بظروف حساسة"، مضيفاً أن بلاده "تعتبر أي إجراء ضد سوريا لن ينتهي بضرر المنطقة فحسب، وإنما بضرر أصدقاء أميركا أيضاً، وتعتقد أن هذا الإجراء لن يصب بمصلحة أي جهة".

واعتبر أن طلب الإدارة الأميركية من الكونغرس تفويضها لتوجيه ضربة لسوريا "يعني أن أميركا تفتقد إلى الشرعية الدولية من الأمم المتحدة ومجلس الأمن والرأي العام، كما أنها تواجه مشكلة داخلية".

وأوضح أن أمن سوريا واستقرارها أمر بالغ الأهمية بالنسبة لإيران.

وقال "لحسن الحظ فالغرب اليوم يواجه مشاكل في ما يتعلق بذرائع اتخاذ قرار بالهجوم على سوريا، فحالياً أقرب حليف إلى أميركا وهي بريطانيا تواجه مشكلة في برلمانها لأنهم شاهدوا تداعيات الحرب في هذه المنطقة، ويدركون أن نتائجها ستكون مدمّرة جداً بالنسبة لشعوب العالم".

واعتبر أن التدخّل الخارجي ودعم الإرهاب في المنطقة هما عاملان رئيسيان للمشكلات فيها، قائلاً "نعتقد أن أهم مشكلة في سوريا هي التدخلات الخارجية وفسح المجال للإرهابيين في هذا البلد في حين أن المعيار يجب أن يكون مطالب الشعب".

وشدد على أن طهران أن بذلت وستبذل قصارى مساعيها الإنسانية تجاه الشعب السوري، وقامت وستقوم بجميع التزاماتها والإجراءات المطلوبة حيال استقرار المنطقة، وتدرك أن بدء الحرب والهجوم على سوريا سيسبب مشكلات للمنطقة بأسرها، ومن هذا المنطلق قامت بجميع الإجراءات السياسية والدولية في الأيام الماضية وستواصل ذلك.

وداخلياً تحدّث روحاني عن التعاون المنطقي والبناء مع العالم لتهيئة الظروف التي تلغي الذرائع التي لجأ إليها الغرب لفرض الحظر على إيران، وقال إن الحكومة تسعى لإنهاء الضغوط الجائرة وغير القانونية التي فرضت على الشعب الإيراني".

 

×