×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

روسيا علقت تسليم صواريخ اس 300 الى سوريا

اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء ان روسيا علقت تسليم صواريخ اس-300 لسوريا موضحا مع ذلك ان دمشق تسلمت بعض مكوناتها.

وصرح بوتين في حديث لقناة بيرفي كانال "لدينا عقد تسليم صواريخ اس-300 ولقد سلمنا بعض مكوناتها لكننا لم ننه العملية وهي معلقة حاليا".

ولم يوضح سبب تعليق تسليم هذه الانظمة المتطورة التي توازي صواريخ باتريوت الاميركية.

وكان بوتين يتحدث عشية قمة مجموعة العشرين في سان بطرسبورغ التي يرتقب ان يهيمن عليها ملف سوريا في حين تهدد الولايات المتحدة بتوجيه ضربات على سوريا ردا على الهجوم الكيميائي في 21 اغسطس قرب دمشق الذي تحمل واشنطن النظام المسؤولية عنه.

وذكر مصدر رفيع المستوى في المجمع العسكري-الصناعي الروسي لوكالة انباء ريا نوفوستي ان مكونات صواريخ اس-300 التي سلمت لسوريا غير كافية لتركيب نظام صواريخ كامل يمكن استخدامه.

وبحسب مركز تحليل التجارة العالمية للاسلحة ومقره موسكو فان تسليم مثل هذه الانظمة يتم على مراحل. ويجب ايضا تدريب السوريين على استخدامها.

وقال المركز في بيان نقلته ريا نوفوستي "لهذا السبب فانه حتى ولو تم تسليم كل قطع الصواريخ اس300 فانها لن تصبح عملانية قبل نهاية 2014 او مطلع 2015".

ويلف الغموض هذه الصفقة التي ابرمت قبل بدء النزاع في سوريا والتي احتجت عليها الدول الغربية مرارا. وتقدر الصحف الروسية عدد الانظمة التي ينص عليها العقد بين ثلاثة وستة.

وهذه الانظمة القادرة على اعتراض في الجو طائرات او صواريخ موجهة قد تعقد اي مشروع للولايات المتحدة او حلفائها لتوجيه ضربات الى سوريا او اقامة منطقة حظر جوي فوق هذا البلد.

وتخشى اسرائيل من ان تقع بايدي حزب الله اللبناني الشيعي حليف دمشق.

وفي يونيو اكد بوتين ان موسكو لم تسلم "حاليا" سوريا صواريخ اس-300 "لعدم كسر توازن القوى" بعد ايام على تصريحات الرئيس السوري بشار الاسد التي فسرت بان سوريا قد تلقت مثل هذه الصواريخ.

ومطلع اغسطس كتبت صحيفة فيدوموستي الروسية نقلا عن تقارير لشركات منتجة لاسلحة روسية ان عملية التسليم التي كانت مقررة في ربيع 2013 ارجئت الى 2014 من دون اي تبرير.

وبحسب الصحيفة دفعت دمشق مبلغا مسبقا بقيمة مئات ملايين الدولارات.

وفي 2010 الغت موسكو عقدا لتسليم ايران صواريخ اس-300 بقيمة 800 مليون دولار تطبيقا لقرار دولي حول عقوبات جديدة على طهران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

ونهاية اغسطس اعلن المدير العام لمجموعة الماز-انتي التي تنتج هذه الاسلحة انه تم تفكيك هذه الصواريخ التي كان يفترض تسليمها لايران.