بوتين يدافع عن ادوارد سنودن

دافع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء عن المستشار السابق في وكالة الامن القومي الاميركي اللاجىء في روسيا مشيرا الى ان ادوارد سنودن بعتبر نفسه "مدافعا عن حقوق الانسان".

وقال بوتين في مقابلة مع قناة بيرفيي كانال "انا اتفهم ان تكون لاجهزة الاستخبارات الاميركية مصلحة في تقديمه على انه خائن، لكنه رجل لديه طريقة مختلفة في التفكير، ويعتبر نفسه مدافعا عن حقوق الانسان ويتصرف معنا على هذا الاساس".

واضاف بوتين ان سنودن "لم يحاول ابدا ان يكشف لنا اي معلومات" وذلك ردا على سؤال حول ما اذا كان المستشار السابق في الاستخبارات عرض على اجهزة الاستخبارات الروسية معلومات سرية بخصوص انشطة الاستخبارات الاميركية.

وقال "لم نتلق اي شيء منه ولسنا راغبين في ذلك".

وكان سنودن نال في مطلع اب/اغسطس اللجوء الموقت لمدة سنة الى روسيا بعدما امضى اكثر من شهر في منطقة الترانزيت في مطار شيريميتيفو في موسكو الذي وصله قادما من هونغ كونغ.

واعلن بوتين ان خبير المعلوماتية الاميركي اتصل بدبلوماسيين روس في هونغ كونغ قبل مجيئه الى موسكو وعرض على روسيا ان "تكافح معه ضد انتهاكات حقوق الانسان والقانون في الولايات المتحدة".

واكد بوتين ان روسيا رفضت هذا الاقتراح موضحا انه لم يبلغ بوصول سنودن الى موسكو الا قبل ساعتين من هبوط طائرته.

وقال بوتين "ليس لدي اي فكرة عما يقوم به الان. لكن من الواضح اننا لن نسلمه (للولايات المتحدة). يمكنه ان يشعر بالامان هنا".

واضاف الرئيس الروسي "يمكن ان تدرك اميركا بعد مرور بعض الوقت انه ليس خائنا او جاسوسا، انه رجل له قناعاته (...) وان يتم التوصل الى بعض التسويات".

وطالبت واشنطن عدة مرات بتسليم سنودن الى بلاده حيث وجهت اليه اتهامات بالتجسس بعدما كشف عن برامج تنصت الكترونية في العالم تقوم بها الولايات المتحدة.

 

×