اوباما يطلق حملة لاقناع البرلمانيين المترددين بالموافقة على ضربة سوريا

اطلق الرئيس الاميركي باراك اوباما حملة تعبئة مكثفة لاقناع اعضاء الكونغرس المترددين بالموافقة على قراره توجيه ضربة عسكرية الى نظام الرئيس السوري بشار الاسد، كما افاد مسؤول كبير في البيت الابيض الاحد.

وقال المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه ان الرئيس اوباما ونائب الرئيس جو بايدن وكبير موظفي البيت الابيض ضاعفوا جميعا عدد المكالمات الهاتفية مع اعضاء مجلسي النواب والشيوخ في الكونغرس.

واضاف انه "في كل المكالمات واجتماعات الاحاطة نكرر الحجة الاساسية نفسها: اذا لم نفعل شيئا ضد الاسد ستضعف قوة الردع للمعاهدة الدولية لحظر استخدام الاسلحة الكيميائية وهذا قد يشجع الاسد وحليفيه الاساسيين --حزب الله وايران-- الذين سيرون ان انتهاكا صارخا الى هذا الحد للقواعد الدولية لا تترتب عليه أي تبعات".

وبعد ظهر الاحد عقدت جلسة احاطة خاصة باعضاء الكونغرس حصرا وقد شارك فيها حوالى 70 عضوا.

والاثنين يستقبل اوباما في البيت الابيض جون ماكين، السناتور الجمهوري النافذ الذي قال الاحد انه غير واثق مما اذا كان سيدعم قرار توجيه ضربة محدودة الى نظام الاسد، علما بانه يطالب بتدخل عسكري واسع النطاق.

واضاف المصدر ان البيت الابيض سيجري الاثنين سلسلة اتصالات هاتفية فردية باعضاء في الكونغرس، اضافة الى اجتماع مع برلمانيين ديموقراطيين.