الحكومة الالمانية: برلين لن تشارك في عملية عسكرية ضد سوريا

اكدت الحكومة الالمانية انها لن تشارك في تدخل عسكري في سوريا، حسب ما اعلن المتحدث باسمها شتيفن سايبرت خلال مؤتمر صحافي الجمعة بعد رفض البرلمان البريطاني اي عمل عسكري احادي ضد دمشق.

وقال سايبرت خلال المؤتمر الصحافي للحكومة "لم يطلب منا" المشاركة في عملية عسكرية ضد نظام دمشق "ولا نفكر" في مثل هذه المشاركة.

ونقل سايبرت حرفيا تصريحات وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي في مقابلة تنشرها صحيفة نوي اوسنابروكر تسايتونغ المحلية السبت.

وقال سايبرت ان "وزير الخارجية تحدث باسم الحكومة الالمانية".

وكانت المانيا اعلنت الاثنين دعمها ل"تحرك" الاسرة الدولية ردا على هجوم مفترض للنظام السوري بالاسلحة الكيميائية ضد مدنيين في ريف دمشق.
لكن الشكوك كانت تخيم حول مشاركة المانية محتملة وان كانت محدودة ضد سوريا.

وكرر سايبرت الجمعة ان الحكومة الالمانية ستوافق على تحرك دولي ضد نظام بشار الاسد لكن برلين تفضل اولا استخدام السبل الدبلوماسية.

وقال فسترفيلي "نصر على ان يتوصل مجلس الامن الدولي الى موقف مشترك وان ينهي المفتشون الدوليون عملهم في اسرع وقت ممكن".

والخميس شددت المستشارة الالمانية على ان يدرس مجلس الامن الدولي تقرير المفتشين حول الاستخدام المفترض للاسلحة الكيميائية في ريف دمشق بعد ان اجرت اتصالات هاتفية مع الرؤساء الاميركي باراك اوباما والروسي فلاديمير بوتين والفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

 

×