×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

اليونيسكو تدعو النظام السوري ومعارضيه الى تحييد التراث التاريخي

ناشدت منظمة اليونيسكو الخميس النظام السوري ومقاتلي المعارضة حماية التراث التاريخي في سوريا الذي تهدده المعارك ويستهدفه المهربون.

وقالت المديرة العامة لليونيسكو ايرينا بوكوفا اثر اجتماع لخبراء في باريس بحث وضع خطة عمل لحماية التراث السوري بمشاركة موفد الامم المتحدة الى سوريا الاخضر الابراهيمي، "احض جميع الاطراف على اتخاذ التدابير الضرورية لتفادي تعرض هذا التراث الذي يعتبر من بين الاثمن في العالم الاسلامي لاضرار اضافية".

وشددت بوكوفا في مؤتمر صحافي على ان "حماية التراث ليست مسالة سياسية".

وفي نهاية يونيو، ادرجت اليونيسكو على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر ستة مواقع تاريخية في سوريا تهددها المعارك: المدينة القديمة في كل من حلب ودمشق وبصرة، واثار تدمر وقلعتا الحصن وصلاح الدين اضافة الى قرى اثرية في شمال البلاد.

كذلك، اعربت المنظمة عن قلقها حيال "السرقات" التي يتعرض لها هذا التراث و"عمليات التنقيب غير القانونية".

وقال فرانشيسكو باندارين المسؤول في اليونيسكو ان "التهريب تقوم به مجموعات نافذة. ثمة حديث عن جريمة منظمة. تم العثور على قطع مسروقة في بيروت. هناك قطع كثيرة في بعض الاسواق"، مذكرا بنشاط المهربين في اثناء حروب العراق وليبيا ومالي.

ولفت باندارين الى ان الخطر يطاول خصوصا قطعا عثر عليها في تنقيبات غير قانونية ولم يتم تصنيفها بخلاف قطع اخرى معروضة في المتاحف.

واورد تقرير رفعه الخميس مأمون عبد الكريم المدير العام للاثار والمتاحف في سوريا لليونيكسو ان "عشرات" من المواقع تضررت في البلاد وخصوصا في حلب وادلب (شمال) وافاميا ودير الزور (وسط) والرقة (شرق) ودرعا (جنوب).

واشار عبد الكريم الذي تتبع مديريته لوزارة الثقافة السورية الى انه "تم استهداف متاحف حلب ودير الزور وحماة وحمص ومعرة النعمان خلال المعارك".

ولفت خصوصا الى سرقة تمثال من البرونز مطلي بالذهب يعود الى الحقبة الارامية من متحف حماة، والى سرقة اوان وخناجر وسهام من متحف حلب والى فقدان 17 قطعة اثرية من السيراميك من قلعة جعبر في محافظة الرقة.

 

×