الحكومة الكولومبية مستعدة للتفاوض مع ثوار جيش التحرير الوطني

اعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس عن استعداده لبدء مفاوضات سلام مع حركة جيش التحرير الوطني، ثاني اكبر حركة للثوار في البلاد بعد حركة فارك.

وفي بيان رسمي نشر مساء الاربعاء، اشاد سانتوس باطلاق حركة جيش التحرير الوطني سراح الرهينة الكندي لديها وقال ان "الحكومة مستعدة لبدء الحوار مع جيش التحرير الوطني باسرع وقت ممكن".

وكانت هذه الحركة التي تعد حوالى 2500 مقاتل حسب السلطات اعلنت مرات عدة عن استعدادها لفتح حوار مع الحكومة في اطار مفاوضات السلام مع القوات السملحة الثورية في كولومبيا (فارك) التي تجري منذ تشرين الثاني/نوفمبر في كوبا.

ومع ذلك اشترط سانتوس بان تفرج الحركة اولا عن جيرنوك وبيرت وهو مهندس كندي كان خطف في كانون الثاني/يناير في شمال كولومبيا.

 

×