قطر واليابان تشددان على الشراكة "الشاملة" بينهما

اكدت كل من قطر واليابان الاربعاء في بيان مشترك على تقوية الشراكة الكاملة بينهما في المجالات السياسية والامنية والتربوية اضافة الى المجال الاقتصادي، وذلك بمناسبة زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي للدولة الخليجية.

وعلى اثر استقبال امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني لرئيس الوزراء الياباني، اصدر الطرفان بيانا مشتركا اكدا فيه "نواياهما لتقوية الشراكة الشاملة بينهما لتحقيق الاستقرار والرفاهية وذلك من خلال الارتقاء بمستوى التعاون في مختلف المجالات (...) كالتعاون في المجالين السياسي والأمني".

ورحب البيان "بالتوقيع على مذكرة الحوار السياسي بين وزارتي الخارجية في البلدين بمناسبة الزيارة وعقد حوار أمني شامل حول الأوضاع العالمية والإقليمية بين وزارات الخارجية والدفاع في البلدين".

كما رحب البيان القطري الياباني "بالمستوى العالي من التعاون والتبادل الذي تحقق إلى الآن بين البلدين بما في ذلك عقد محادثات بين قيادتي الاركان وقبول المبتعثين من اليابان لتعلم اللغة العربية في مدرسة اللغات التابعة للقوات المسلحة القطرية".

كما اتفق البلدان على "توسيع الحوار والتعاون بين اليابان ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على أساس مذكرة التعاون والحوار الاستراتيجي وفقا لخطة العمل، وإقامة حوار استراتيجي بين اليابان والمجلس على المستوى الوزاري وعقد اجتماع لكبار المسؤولين من الطرفين في أقرب وقت ممكن" بحسب البيان المشترك.

من جهة اخرى عبر رئيس الوزراء الياباني عن "شكر وامتنان الشعب الياباني لدولة قطر على دعمها القوي لليابان في أعقاب الزلزال الكبير الذي ضربها في اذار/مارس 2011، ومبلغ المئة مليون دولار الذي قدمه صندوق الصداقة القطري لإعادة الإعمار والكميات الإضافية الضخمة من الغاز الطبيعي المسال وغاز البترول المسال التي زودت بها قطر اليابان أثناء الكارثة ، وتنفيذ مشروعات إعادة البناء التي قررها صندوق الصداقة القطري بعد الكارثة" بحسب البيان نفسه.

و تزامنت زيارة رئيس الوزراء الياباني للدوحة مع انعقاد المنتدى القطري الياباني للاعمال الذي ركز خصوصا على "عدد من المواضيع حول الشراكة بين البلدين في ميدان الطاقة واسهام اليابان في تطوير البنية التحتية في دولة قطر، بالاضافة الى الرعاية الصحية والامن الغذائي وتنمية الموارد البشرية" وفق بيان وزعه منظمو المنتدى.

وتعتبر دولة قطر أكبر مصدر للغاز إلى اليابان، التي تلقت ما يعادل 15,5 مليون طن في السنة، خلال عام 2012، كما تمثل قطر ثالث أكبر مصدر من النفط مع حوالى 394 برميل من النفط في اليوم خلال عام 2012.

وتاتي زيارة ابي للدوحة في اطار جولة خليجية شملت البحرين والكويت، اضافة الى زيارة جيبوتي.

وتهدف الزيارة خصوصا الى الترويج للتكنولوجيا النووية السلمية اليابانية بعد ان ابدت دول الخليج اهتمامها بالتعاون مع اليابان في هذا المجال.

 

×