×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

ميركل تنتقد روسيا والصين لافشالهما قرارا في مجلس الامن حول مسالة المفتشين في سوريا

انتقدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل روسيا والصين اللتين حال موقفهما دون اعتماد بيان في مجلس الامن يطالب سوريا بالسماح لمفتشي المنظمة الدولية بالتحقيق في الموقع الذي اعلنت المعارضة السورية انه تعرض لهجوم كيميائي.

وبحسب مقابلة مع مجلة فوكوس نشرت السبت اكدت المستشارة الالمانية انه "للاسف، حالت معارضة روسيا والصين دون اصدار بيان رسمي من مجلس الامن الدولي يدعو الى ضمان وصول آمن" لمفتشي الامم المتحدة الى ريف دمشق حيث وقع الهجوم.

وفي وقت لاحق السبت، اعلنت ميركل "ترحيبها باستعداد روسيا لدعم التحقيقات المستقلة في سوريا"، وفق بيان حكومي يبدو انه تطرق الى تقدم الموقف الروسي في هذا الملف.

كذلك قال وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي انه تباحث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف "في شأن الوضع الحالي في سوريا"، من دون توضيح مضمون محادثاتهما.

ووقع هجوم الاربعاء في الغوطة الشرقية ومعضمية الشام الخاضعتين لسيطرة مقاتلي المعارضة والواقعتين في ضواحي العاصمة، ما ادى الى سقوط عدد كبير من الضحايا.

وقدمت المعارضة الاربعاء حصيلة من 1300 قتيل متهمة النظام بشن هذا الهجوم بالاسلحة الكيميائية.

واعلنت منظمة اطباء بلا حدود غير الحكومية في بيان السبت ان نحو 355 شخصا "يعانون من عوارض سمية تضرب الجهاز العصبي" توفوا في مستشفيات داخل سوريا تتلقى الدعم من هذه المنظمة، كما عولج 3600 اخرون من العوارض نفسها منذ الحادي والعشرين من اغسطس.

اما المرصد السوري لحقوق الانسان فاعلن السبت انه احصى سقوط اكثر من 300 شخص بينهم 54 طفلا قرب دمشق الاربعاء الماضي ب"غازات سامة" استنادا الى "تقارير طبية وشهادات من اطباء".

ونفت السلطات السورية الاتهامات باستخدام اسلحة كيميائية واتهمت بدورها مقاتلي المعارضة باستخدام اسلحة كيميائية في دمشق السبت.

وقالت المستشارة الالمانية "الان يجب ان يتمكن مفتشو الامم المتحدة المتواجدون في سوريا في اسرع وقت ممكن من التوجه الى الموقع".

وكان الائتلاف السوري المعارض تعهد الجمعة خلال اجتماع في اسطنبول ضمان امن مفتشي الامم المتحدة في المواقع التي يقول انها تعرضت لهجمات بالاسلحة الكيميائية قرب دمشق.

وحذر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون من ان استخدام اسلحة كيميائية سيشكل "جريمة ضد الانسانية ذات عواقب خطيرة لهؤلاء الذين ارتكبوها".

 

×