×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

واشنطن تطوّر الخيارات لسيناريوهات تدخّل بالقوة في سوريا

قالت شبكة "سي إن إن" الأميركية، إن الجيش الأميركي يطوّر الخيارات لسيناريوهات تدخّل بالقوة في سوريا، بغية منح الرئيس باراك أوباما عدة خيارات إذا قرّر تعزيز أي تحرّك أميركي، لاسيّما في ظل وجود مزاعم جديدة بشأن احتمال استخدام الحكومة السورية أسلحة كيميائية.

ونقلت الشبكة اليوم السبت، عن مسؤول عسكري أميركي رفيع المستوى، أنه تم وضع لائحة الأهداف المحتملة لعمليات قصف جوي، وكذلك إعداد احتمالات استخدام صواريخ كروز بما يتيح عدم استخدام طائرات مقاتلة وعلى متنها طيارو سلاح الجو، فوق الأجواء السورية.

غير أن المسؤول نبّه إلى أنه تم اتخاذ هذه الإجراءات لمنح الرئيس "حزمة خيارات شاملة وحينية"، وأنه لم يتم اتخاذ أي قرار خلال اجتماع مجلس الأمن القومي الخميس في البيت الأبيض.

وأوضح أن لائحة الأهداف المحتملة ما زالت تضمّ عناوين معلومة للجميع من ضمنها المقرات الحكومية والمنشآت العسكرية، غير أن "استمرار قوات وتجهيزات الرئيس السوري بشار الأسد في التحرّك تفرض ضرورة المرونة في التخطيط".

وأضاف المسؤول أنه في حال توفر دليل للولايات المتحدة على أن الحكومة السورية مسؤولة عن الهجوم الكيميائي الأخير، فإن لائحة خيارات الجيش الأميركي ستتضمن استهداف قدرة الأسد على استخدام تلك الأسلحة.

وكان آخر تحديد للخيارات العسكرية الأميركية قد جرى في نيسان/أبريل الماضي في ظل سجال داخل مجلسي النواب والشيوخ.