مانديلا في وضع صحي "غير مستقر" احيانا لكنه يقاوم

اعلنت رئاسة جنوب افريقيا السبت ان الرئيس الاسبق نلسون مانديلا (95 عاما) الذي نقل الى المستشفى منذ اكثر من شهرين، في وضع صحي "غير مستقر" احيانا لكنه يبدي "مقاومة كبيرة".

واضافت الرئاسة في بيان "فيما يصبح وضعه الصحي غير مستقر احيانا، يقول الاطباء ان الرئيس الاسبق يبدي مقاومة كبيرة وتميل حالته الى الاستقرار على اثر التدخلات الطبية".

واوضح مكتب الرئيس جاكوب زوما ان "الاطباء يواصلون العمل لتغيير الوضع والسعي الى تحسين حالته الصحية"، مشيرا الى انهم يفعلون كل ما في وسعهم حتى لا يشعر الرئيس الاسبق بالاوجاع.

وكان نلسون مانديلا، بطل التصدي للتمييز العنصري، نقل الى المستشفى بصورة عاجلة في الثامن من حزيران/يونيو لاصابته بالتهاب رئوي وكاد يفارق الحياة اواخر حزيران/يونيو.

وفي بيانها السابق في 11 آب/اغسطس، ذكرت الرئاسة ان مانديلا يحرز "تقدما بطيئا غير انه منتظم" لكنه "ما زال في وضع حرج".

وكانت زيندزي، اصغر بنات نلسون مانديلا، اكدت من جانبها في التاسع من آب/اغسطس ان والدها "يبدي مزيدا من النشاط والاستجابة للعلاج يوميا" حتى انه بات قادرا على مغادرة سريره والجلوس بضع دقائق.

وكرر الرئيس زوما، المخول وحده اعطاء معلومات عن سلفه، دعوة سكان جنوب افريقيا السبت الى الاستمرار في الصلاة من اجل مانديلا.

وقال لوكالة فرانس برس انه "يستجيب احيانا للعلاج، لكن حالته غير مستقرة احيانا". واضاف "لكنه في وضع ثابت".