السلطات الفنزويلية تلجأ إلى 30 ألف آلة تصوير لاحتواء عدم الاستقرار الأمني

بدأت السلطات الفنزويلية في إرساء حوالى 30 ألف آلة تصوير على كافة أراضيها، في مسعى منها إلى احتواء الاضطرابات الأمنية التي تعانيها البلاد، بحسب ما كشفت الحكومة موضحة أن أغلبية التجهيزات ستوضع في الأحياء الخطرة في كراكاس.

وتهدف هذه العملية القاضية "بإرساء 30 ألف آلة تصوير أمني على الصعيد الوطني... إلى جمع معلومات آنية"، وفق ما صرح وزير الداخلية ميغيل رودريغيز لوسائل الإعلام.

وقد أرسي عدد كبير من هذه الكاميرات الصينية الصنع في منطقة سوكري (الشمال) القريبة من العاصمة والتي تشهد نسبة كبيرة من أعمال العنف. وستشرف الشرطة على شبكة الكاميرات هذه بغية اتخاذ تدابير أسرع لاحتواء العمليات الإجرامية المسجلة فيها.

وابتداء من أيلول/سبتمبر، ستوضع آلات تصوير أخرى في حي بيتاري الذي يعد أخطر أحياء كاراكاس بحسب الوزارة.

وتسعى السلطات بفضل هذه الآلات إلى ضمان الأمن في بلد يشهد أعلى نسبة من عمليات القتل في أميركا اللاتينية، مع أكثر من 16 ألف جريمة قتل مسجلة سنة 2012 في البلاد التي تضم 29 مليون نسمة.

 

×