الفيليبين تدعو رعاياها الى مغادرة مصر

امرت الفيليبين الثلاثاء باجلاء رعاياها البالغ عددهم نحو ستة آلاف في مصر بعد قيام وزير خارجيتها البرت دل روزاريو بزيارة الى هذا البلد للاطلاع على الوضع الامني على اثر ايام من المواجهات العنيفة.

وامر دل روزاريو بارسال فريق خاص الى القاهرة للمساعدة على سرعة اجلاء الفيليبينيين الى بلادهم وحث هؤلاء على الاسراع بالاتصال بسفارتهم.

وافادت الخارجية الفيليبينية في بيان ان "التدهور الكبير للامن والنظام في مصر الذي يتفاقم في ظل عدم الاستقرار السياسي الجاري والتحديات الامنية الخطيرة في البلاد يجعل العمل والاقامة هناك اكثر صعوبة وخطورة".

وقام دل روزاريو مطلع الاسبوع الجاري بزيارته الثانية الى مصر للاطلاع على الوضع الذي يشهد تصعيدا في العنف، كما قال المتحدث باسم الخارجية راوول هيرنانديز.

والتقى الوزير الفيليبيني في القاهرة فتاة مصرية-فيليبينية اصيبت برصاصة طائشة في اثناء مواجهات في حلوان جنوب العاصمة المصرية.

وافادت الوزارة انه وجدها تتعافي و"معنوياتها جيدة".

وحثت الفيليبين رعاياها على المغادرة طوعا في الاسبوع الفائت لكنها زادت مستوى الانذار بسبب تصاعد العنف الذي ادى الى مقتل 900 شخص في اعقاب قمع السلطات لمخيمي اعتصام انصار الرئيس المصري المعزول الاسلامي محمد مرسي.

واضطرت الفيليبين مؤخرا الى اجلاء مواطنين من سوريا وليبيا والعاصمة اليمنية بسبب العنف في تلك البلدان.

وزار دل روزاريو سوريا ثلاث مرات في 2012 وليبيا اربع مرات في 2011 لمساعدة رعايا ارادوا الفرار من المعارك فيهما.

من جهة اخرى، اعلن مسؤول ماليزي ان بلاده ستبدأ اجلاء 3300 طالب ماليزي يدرسون في مصر.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس في كوالالمبور طالبا عدم كشف هويته ان الحكومة "رأت انه من الافضل اعادتهم" الى بلدهم، موضحا انه سيتم نقلهم برحلات تجارية الى دول مجاورة اولا.

ونقلت وسائل الاعلام عن رئيس الوزراء نجيب رزاق قوله ان فريقا من المستشارين الامنيين في القاهرة اوصى باجلاء الطلاب مع زيادة اضطراب الاوضاع.

واضاف "اعتبارا من الليلة سنشتري لهم بطاقات على رحلات تجارية عن طريق عمان واسطنبول وغيرها لاعادتهم الى البلاد".

 

×