تسرب نحو 300 طن من المياه المشعة من خزان للتبريد بمنشأة فوكوشيما النووية في اليابان

أعلنت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو)، التي تشغّل محطة فوكوشيما النووية، عن تسرب نحو 300 طن من المياه المشعة من أحد خزانات التبريد بمنشأة فوكوشيما، ما يجعلها أسوأ حادثة من نوعها في تاريخها.

ونقلت وسائل إعلام يابانية عن الشركة، اليوم الثلاثاء، أن نحو 300 طن من المياه المشعة تسرب من أحد خزانات التبريد التي تحتوي على 1000 طن من المياه.

وأوضحت الشركة أن هذه المياه تحتوي على 80 مليون بيكيريل من المواد المشعة التي تبث أشعة بيتا، مثل مادة سترونتيوم-90، في كل ليتر من المياه، وأقرت بأنها لم تكتشف بعد المنطقة الذي يحصل منها التسرب في الخزان.

وأعرب ماسايوكي أونو، المتحدث باسم "تيبكو"، في مؤتمر صحافي، عن اعتقاده باستمرار التسرب، غير أنه نفى أن تكون المياه المشعة تسربت إلى مياه المحيط الهادئ القريبة، مؤكداً ان معدلات الإشعاع في قناة قريبة لم تكن مرتفعة.

ويذكر أن الشركة واجهت سلسلة من المشاكل تتعلق بالتسرب وأنظمة التبريد بالمحطة، وكانت أعلنت عن تسرب مماثل لمرات عديدة، لكن ليس بهذا الحجم.

يشار إلى أن زلزالاً قوياً ضرب اليابان في آذار/مارس 2011، مصحوباً بموجات التسونامي المدمرة، تسبب بمقتل عشرات الآلاف وتشريد الملايين، كما أدى إلى كارثة نووية في منشأة فوكوشيما جراء تعطل نظام التبريد فيها.

 

×