الصين: ابن بو تشيلاي يقول ان اخبار والديه انقطعت منذ 18 شهرا

اعلن ابن القيادي الصيني المغضوب عليه انه لم يتصل بوالديه منذ 18 شهرا معربا عن الامل في ان يتمكن والده من الدفاع عن نفسه خلال محاكمته التي تبدأ الخميس.

واكد بو غواغوا (25 سنة) في بيان نشرته الاثنين صحيفة نيويورك تايمز ان السلطات لم تسمح له باي اتصال منذ سنة ونصف مع والده او امه غو كايلاي -- المدانة بالاعدام في اب/اغسطس 2012 بتهمة جريمة قتل مع تعليق النفاذ --.

واضاف في اول تصريحات صحافية منذ نحو سنة "ليس بامكاني سوى ان اتصور ظروف اعتقالهما في اماكن سرية وما يواجهونه من معاناة في عزلة".

وقد شهد بو تشيلاي الذي كان اكبر مسؤول في الحزب الشيوعي في مدينة شونكينغ الكبيرة جنوب الصين، سقوطا مدويا في ربيع 2012 بعد تورط زوجته في جريمة قتل رجل اعمال بريطاني.

وتبدأ محاكمة بو تيشلاي الذي وجهت اليه في نهاية تموز/يوليو تهم الفساد واستغلال السلطة، الخميس في محكمة جينان (شرق). واعرب ابنه عن "الامل في ان يسمح لابي خلال محاكمته بامكانية الدفاع عن نفسه بنفسه دون اية قيود مهما كانت".

ويثير احتمال ادلاء غو كايلاي بشهادة خلال محاكمة زوجها الكثير من التكهنات واعتبرت وسائل الاعلام انها قد تتعاون مع القضاء مقابل ضمانات حول سلامة ابنها وان بو تشيلاي نفسه قد يخضع للضغط للاسباب نفسها.

وقال بو غواغوا في بيانه "اذا كانت سلامتي موضع مساومة مقابل اخضاع ابي او التعاون مع امي، فبطبيعة الحال لن يكون للحكم اي طابع اخلاقي".

وشدد على وضع امه التي "اجبرت على الصمت دون الدفاع عن نفسها".

واضاف "حتى وان كان ذلك لا يطمئنني في شيء حول حالتها الصحية اعلم انها ستواصل تحمل كل ما يتهمونها به بكرامة وشجاعة".

ولم يدل بو غواغوا الذي يبدو انه يقيم في الولايات المتحدة والذي قالت وسائل الاعلام انه مسجل في مدرسة بجامعة كولومبيا في نيويورك، باي تصريح علني منذ ايلول/سبتمبر 2012 عندما قال انه "يصعب تصديق" التهم الموجهة لوالده.

ويرى خبراء في السياسة الصينية ان الحكم في قضية بو تشيلاي قد يكون تقرر سلفا اثر مساومات على اعلى مستويات الحزب الذي كان يحظى فيه المسؤول صاحب الكارسما بكثير من الدعم.

 

×