بريطانيا تضع سفناً حربية على أهبة الاستعداد لاجلاء رعاياها من مصر

وضعت البحرية الملكية البريطانية سفناً حربية على أهبة الاستعداد لإجلاء السياح البريطانيين من مصر، مع تصاعد أعمال العنف بين القوات الحكومية وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقالت صحيفة "صندي اكسبريس" اليوم الأحد إن حاملة الطائرات (إيلاسترياس) وأسطولاً صغيراً من السفن الحربية وضعت في حالة تأهب قصوى لإجلاء ما يصل إلى 40 ألف بريطاني يقضون عطلتهم الصيفية في المنتجعات المصرية على البحر الأحمر وغيرهم من مواطني المملكة المتحدة، في حال تفاقمت الأوضاع الأمنية في مصر.

وأضافت أن هذه الخطوة جاءت بعد أسبوع من الصدامات الدامية في مصر بين قوات الحكومة العسكرية المؤقتة ومؤيدي الرئيس المعزول مرسي المنتمي إلى جماعة الأخوان المسلمين، وسقط فيها أكثر من 1000 شخص.

وأشارت الصحيفة إلى أن الضباط البارزين في مقر القيادة المشتركة الدائمة للقوات المسلحة البريطانية، التي يتمثل دورها في رصد الأحداث العالمية، يستعدون للرد إذا ما طلب منهم السياسيون التدخل عسكرياً لإجلاء البريطانيين من مصر.

ونسبت إلى مصدر وصفته بالبارز في البحرية الملكية البريطانية قوله "إن فريق التخطيط سيبحث في جميع الخيارات، وضمان أن نكون على استعداد لإجلاء الرعايا البريطانيين إذا دعت الحاجة أو في أسوأ سيناريو للتدخل عسكرياً لإنقاذ المواطنين البريطانيين المحتجزين كرهائن".

وأضاف المصدر "هناك بريطانيون داخل القاهرة وفي مناطق أخرى في مصر إلى جانب السياح وصار الأمر يشبه لعبة الانتظار وكل شيء يتعلق الآن بعملية صنع القرار السياسي استناداً إلى المعلومات الاستخباراتية التي جمعتها وكالة التنصت"، المعروفة باسم مركز الاتصالات الحكومية.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية نصحت البريطانيين بعدم السفر إلى محافظة شمال سيناء وتجنب السفر إلا عند الضرورة إلى باقي أنحاء مصر، باستثناء منتجعات البحر الأحمر.

 

×