فرق الانقاذ تواصل البحث عن ناجين بعد غرق العبارة في الفيليبين

تواصل فرق الاغاثة عمليات البحث في احوال جوية سيئة صباح الاحد للعثور على المفقودين منذ غرق عبارة في وسط الفيليبين.

وتشير الحصيلة الاخيرة للضحايا الى مصرع 34 شخصا في غرق العبارة توماس اكيناس التي كانت تقل 831 شخصا بين ركاب وافراد طاقم، خلال اقل من ساعة ليل الجمعة السبت قبالة مرفأ سيبو (وسط الفيليبين) بعد اصطدامها بسفينة شحن.

واعلنت السلطات الفيليبينية ان عدد المفقودين بعد هذا الحادث يبلغ 85 شخصا.

وكانت الارقام الاولى تتحدث عن 170 مفقودا. لكن السلطات خفضت هذه الحصيلة موضحة ان هذا الخفض نجم عن عملية تحقق من الارقام وليس العثور على ناجين.

واوضح نيل سانشيز مسؤول مكتب ادارة الكوارث في سيبو ان عدد المفقودين انخفض بعدما قامت فرق الانقاذ بالتدقيق في لوائحها ومطابقة هذه القوائم.

وقال خفر السواحل الفيليبيني ان حصيلة ضحايا الحادثة بلغت 34 قتيلا و85 مفقودا.

وتابع ان اكثر من 700 شخص تم انقاذهم.

وكانت الاحوال الجوية السيئة اجبرت السبت السلطات الفيليبينية على وقف عمليات البحث عن المفقودين.

ومنعت هذه الاحوال الغطاسين من الوصول الى السفينة الغارقة حيث قد يكون عدد من لمفقودين موجودين، كما قال الناطق باسم البحرية غريغوري فابيك، موضحا انه "قد تكون هناك جيوب هواء في بعض القمرات".

واضاف ان وضعا كهذا يسمح بالبقاء على قيد الحياة لفترة يمكن ان تصل الى 72 ساعة.

وتابع "يمكننا ان نأمل في العثور على احياء".

من جهته، قال سانشيز الذي كان ياحدث من غرفة قيادة العمليات في مرفأ سيبو "ما زال لدينا امل لكن علينا ان نكون واقعيين وان ندرك ان فرص العثور على ناجين ضئيلة".

واستؤنفت عمليات البحث فجر اليوم الاحد.

وحتى بعد ظهر السبت تم انقاذ 629 شخصا، قبل ان تجبر عاصفة المروحيات والمراكب التي كانت تبحث عن ناجين على وقف عمليات بحثها.

ووقع حادث الاصطدام ليل الجمعة السبت في بحر هادىء على بعد كيلومترين او ثلاثة من مرفأ سيبو.

وقال خفر السواحل ان العبارة التي كانت تنقل سيارات ايضا، غرقت فور اصطدامها بسفينة الشحن قرابة الساعة 21,00 (13,00 تغ) من الجمعة.

وصرح قائد خفر السواحل في سيبو وينييل ازكونا للصحافيين ان سفينة الشحن "سولبيسيو اكسبريس 7" التي تقل طاقما من 36 شخصا، لم تغرق.

والعبارات من وسائل النقل الرئيسية في ارخبيل الفيليبين الذي يضم اكثر من 7100 جزيرة ولاسيما لملايين الفقراء الذين لا يستطيعون التنقل جوا.

لكن الحوادث البحرية تتكرر فيه خصوصا بسبب عدم الالتزام بمعايير السلامة والتساهل في عمليات المراقبة والافراط في حمولات السفن.

وفي العام 1987 اصطدمت قبالة مانيلا عبارة تقل اشخاصا كانوا متوجهين الى مدنهم للاحتفال بعيد الميلاد، بناقلة نفط صغيرة. وقتل اكثر من 4300 شخص.

وفي العام 2008 انقلبت عبارة ضخمة بسبب اعصار في جزيرة سيبويان الرئيسية ما ادى الى مقتل 800 شخص.

ومنتصف حزيران/يونيو الماضي، غرقت عبارة في ظروف غامضة في احوال جوية عادية على بعد حوالى كيلومترين من جزيرة بورياس.

 

×