آبي لم يبد اي ندم لدول اسيا في ذكرى استسلام اليابان

في خروج عن التقاليد المتبعة لم يعرب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الخميس عن اي ندم تجاه آسيا لما تكبدته من معاناة بسبب اليابان خلال الحرب العالمية الثانية، في خطاب القاه بمناسبة الذكرى ال68 لاستسلام اليابان.

وفي حفل حضره امبراطور اليابان اكيهيتو اكتفى آبي بتكريم ضحايا النزاع والدعوة الى السلام.

قال "لن انسى ابدا ان السلام والازدهار اللذين ننعم بهما حاليا هما نتيجة تضحيتكم بحياتكم" في اشارة الى اليابانيين الذين سقطوا في حرب المحيط الهادي، وخلص الى القول ببساطة "سنبذل كل ما بوسعنا من اجل المساهمة في السلام في العالم".

وتعود رؤساء حكومات اليابان منذ عشرين عاما وبينهم ايضا آبي خلال ولايته السابقة (2006-2007)، على اغتنام فرصة هذا التكريم للتعبير عن الاسف لما ارتكبته القوات اليابانية من تجاوزات بحق سكان الدول المجاورة في آسيا.

وقبل قليل من القائه هذا الخطاب زار وزيران يابانيان الخميس نصب ياسوكوني التذكاري الذي تعتبره الدول المجاورة رمزا لماضي اليابان العدائي.

وصلى يوشيتاكا شيندو وزير الشؤون الداخلية والاتصالات في حكومة شينزو آبي اليمينية في هذا المعبد الشنتوي المثير للجدل بعد 68 سنة على هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية على ما افاد مراسل فرانس برس في الساعة 08,00 (23,00 تغ الاربعاء).

وتلاه بعد دقائق كيجي فورويا رئيس اللجنة الوطنية للامن العام الذي صرح للصحافيين ان "الصلاة على أرواح ضحايا الحرب قضية محض وطنية، ولا يجوز للدول الاخرى ان تنتقد او تتدخل في ذلك".

كذلك انحنى امام المعبد نحو تسعون برلمانيا كما لاحظت فرانس برس.

من جانب آخر زار المعبد الذي يحرسه مئات الشرطيين العديد من اليابانيين "العاديين" من ابناء الجنود الذين سقطوا خلال الحرب العالمية الثانية بينما كان ناشطون من اليمين المتطرف داخل المعبد يرفعون اعلاما تدعو الشعب الى تكريم الضحايا.

اما رئيس الوزراء آبي فانه لم يزر ياسوكوني لعدم الزيادة في تدهور العلاقات مع الدول المجاورة وخصوصا الصين التي اشتد التوتر معها السنة الماضية بسبب نزاع حدودي.

غير انه كلف احد معاونيه وضع غصن شجرة مقدسة عند النصب وقال المساعد متحدثا لوكالة جيجي للانباء ان ابي "يقدم اصدق تعازيه الى ارواح اسلافنا ويعتذر لعدم حضوره الى النصب".

وفي بكين اعربت وزارة الخارجية الصينية عن "ادانتها الشديدة" لزيارة الوزيرين اليابانيين نصب ياسوكوني وافادت ان الحكومة الصينية استدعت السفير الياباني لتنقل له احتجاجا رسميا.

وقالت الخارجية الصينية ان زيارة الوزيرين "تمس" مشاعر الشعب الصيني داعية طوكيو الى اعادة النظر "بشكل جدي في ماضيها" و"التصرف بشكل عملي من اجل استعادة ثقة الاسرة الدولية والا فان العلاقات بين اليابان والدول المجاورة لها لا مستقبل لها".

ويكرم نصب ياسوكوني التذكاري الواقع في قلب طوكيو حوالى مليونين ونصف جندي سقطوا خلال الحروب الحديثة لكن الخلاف حوله ناجم عن اضافة اسماء 14 من مجرمي الحرب ادانهم الحلفاء بعد الحرب العالمية الثانية، وقد اضيفت اسماؤهم في 1978 الى الجنود المكرمين في النصب.

ومن بينهم الجنرال هيديكي توجو رئيس وزراء اليابان عند وقوع الهجوم على بيرل هاربر في السابع من كانون الاول/ديسمبر 1941 الذي دفع بالولايات المتحدة الى اعلان الحرب.

غير ان بين العائلات اليابانية التي أتت تصلي الخميس في المعبد يقول عديدون انهم مسالمون.

وقالت سوميكو ليدا (69 سنة) التي جاءت مرتدية ثياب الحداد للصلاة على نفس ابيها الذي كان طبيبا في الجيش وقتل في جزيرة بورنيو (اندويسيا) خلال الحرب "انا ضد الحروب قطعا، أتيت اصلي على روح والدي".

كذلك صلى مساكي موموز (82 سنة) على والده وقال انه ضد الحروب مؤكدا "لكنني اعتقد ان على اليابان مناقشة امنها بكل التفاصيل لان الاميركيين قد لا يحموننا دائما".

ومنذ عودته الى الحكم في كانون الاول/ديسمبر بعد ولاية قصيرة وفاشلة (2006-2007) زاد آبي في ميزانية اليابان العسكرية واعلن انه يريد تعديل الدستور المسالم الذي فرضه المحتل الاميركي بعد استسلام اليابان في 1945، الامر الذي يثير مخاوف في المنطقة.

ولا تزال علاقات اليابان بجيرانها تتأثر بما ارتكبته قواتها الامبريالية من فظاعات خلال احتلال شبه الجزيرة الكورية (1910-1945) واحتلال قسم من الصين (1930-1945).

ويأتي الاحتفال بذكرى استسلام اليابان هذه السنة في ظروف توتر العلاقات الصينية اليابانية منذ ان اممت اليابان في ايلول/سبتمبر الماضي قسما من جزر سنكاكو في بحر الصين الشرقية.

وتطالب بكين بتلك الجزر غير الآهلة والتي تسميها جزر دياويو، وتجوب بوارج حربية صينية بانتظام تلك المنطقة قرب خفر السواحل اليابانيين ما يبعث مخاوف لدى المراقبين من وقوع حادث مسلح بين القوتين.

ولم تنظم اي فعاليات في بداية الاسبوع في الذكرى الخامسة والثلاثين لتطبيع العلاقات الدبلوماسية الصينية اليابانية.

 

×