قتيل في تبادل جديد لاطلاق النار بين الهند وباكستان في كشمير

اتهمت باكستان الاثنين جنودا من الجيش الهندي باطلاق النار على الجانب الباكستاني من الحدود بين البلدين في منطقة كشمير المتنازع عليها، ما ادى الى مقتل مدني، على ما افاد مسؤول عسكري في اسلام اباد.

واكد المسؤول العسكري طالبا عدم ذكر اسمه ان هذا الحادث الاخير بين البلدين المتنازعين وقع في وقت مبكر من صباح الاثنين في منطقة بهاتال شيريكوت وساتوال، على طول خط الحدود التي تفصل الهند عن باكستان في منطقة كشمير بجبال الهيمالايا.

وقال المسؤول ان "مدنيا (باكستانيا) استشهد برصاص هندي" مؤكدا ان "القوات الباكستانية ردت على الرصاص الهندي" دون ان يوضح ما اذا كان الجيش الباكستاني اوقع خسائر في الجانب الهندي من الحدود.

وقد اتهمت الحكومة الهندية الاسبوع الماضي مباشرة الجيش الباكستاني بانه مسؤول على مقتل خمسة جنود هنود عند حدود البلدين لكن باكستان نفت اي تورط في ذلك الهجوم.

وقد خاضت الهند وباكستان، القوتان النوويتان ثلاث حروب منذ استقلالهما في 1947 من الامبراطورية البريطانية، وكانت كشمير المقسمة الى قسمين يطالب بهما البلدان، سبب اثنتين من الحروب الثلاث.

وتم التوصل الى اتفاق حول وقف اطلاق النار في كشمير سنة 2003، واستؤنفت المفاوضات بين البلدين في 2011 بعد ثلاث سنوات على اعتداءات بومباي (166 قتيلا) التي قالت السلطات الهندية ان جماعة عسكر طيبة الاسلامية الباكستان نفذتها.

وتجري هذه الاشتباكات الجديدة في كشمير في حين قال رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف انه جعل من تحسين العلاقات بين البلدين احدى اولوياته.