الأمير هاري ينضم إلى البحرية الملكية البريطانية في مناورة بمياه المتوسط

سينضم الأمير هاري، المصنّف رابعاً في ترتيب ولاية عرش بريطانيا، إلى سلاح البحرية لبلاده في مهمة لدعم فرقة عمل بحرية خلال مناورة رئيسية في مياه البحر الأبيض المتوسط.

وقالت صحيفة ديلي ستار صندي اليوم الأحد إن الأمير هاري( 28 عاماً) والذي تأهل مؤخراً كقائد للمروحية الهجومية (أباتشي)، هو واحد من ثلاثة طيارين بريطانيين أُتيحت لهم الفرصة لاكتساب خبرة عملياتية بحرية مع قوة برمائية من البحرية الملكية البريطانية.

واضافت أن الأمير الشاب، المعروف بلقب (النقيب ويلز) في الجيش البريطاني، سيخدم مع مجموعة الرد السريع العالية الجاهزية في البحرية الملكية البريطانية ويعمل مع السرب 656، أقوى وحدة مرموقة في سلاح الجو الملكي، من ثم يقضي ستة أسابيع على متن حاملة الطائرات (إيلاسترياس) في عملية تدريب مكثّفة.

ويخدم الأمير هاري حالياً مع السرب 662 في سلاح الجو الملكي البريطاني، والذي نفّذ عمليات تشغيلية في افغانستان، ومن المقرر أن يخدم في مهمة أخرى هناك في عام 2014 بعد نشره مرتين من قبل مع القوات البريطانية في ولاية هلمند.

ونسبت إلى مصدر عسكري وصفته بالبارز قوله "إن قوة مروحيات أباتشي ستلعب دوراً هاماً في العمليات البحرية في المستقبل مع بدء مرحلة انتهاء مهمة القوات البريطانية في افغانستان، وستكون مشاركتها في المناورات البحرية أول فرصة لاثبات دورها كجزء من (قوة المستقبل 2020) الجديدة التي اقرتها الحكومة".

واشارت ديلي ستار صندي إلى أن فرقة العمل البحرية ستُبحر هذا الشهر وتزور جبل طارق، غير أن وحدة الأمير هاري لن تنضم إليها قبل تشرين الأول/اكتوبر المقبل للقيام بسلسلة من المناورات البرمائية.

 

×