×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

البابا يصدر وثيقة لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل

أصدر البابا فرنسيس، اليوم الخميس، وثيقة لمنع ومكافحة تبييض الأموال، وتمويل الإرهاب، وانتشار أسلحة الدمار الشامل.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي للكرسي الرسولي، اليوم الخميس، أنه "في خطوة لاحقة للإجراءات التي اتخذها البابا السابق بنديكتوس السادس عشر في هذا المجال، من خلال مبادرته الشخصية في الثلاثين من ديسمبر 2010، لمنع ومكافحة الأنشطة غير المشروعة في النظام المالي والنقدي، جدد البابا فرنسيس التزام الكرسي الرسولي بمنع ومكافحة غسيل الأموال، وتمويل الإرهاب، وانتشار أسلحة الدمار الشامل".

وأوضح البيان أن "مبادرة البابا تركز بشكل خاص على توسيع نطاق تطبيق قوانين الفاتيكان ذات الصلة على الكوريا الرومانية (الجهاز الإداري والتنفيذي والاستشاري الذي يساعد البابا في إدارة مهامه) وغيرها من المنظمات والمؤسسات التابعة للكرسي الرسولي، فضلاً عن المنظمات غير الربحية التي تمتلك ممثلين أو مكاتب لها في دولة الفاتيكان".

واشار إلى أن الوثيقة "تعزز وظيفة الإشراف والتنظيم لسلطة المعلومات المالية، وتنشئ لجنة الأمن المالي، بهدف التنسيق بين سلطات الكرسي الرسولي وبين دولة الفاتيكان في مجال منع ومكافحة تبييض الأموال، وتمويل الإرهاب، وانتشار أسلحة الدمار الشامل".

وكان الكرسي الرسولي أعلن، في أواخر الشهر المنصرم، أن هيئة المعلومات المالية المعنية بالرقابة المالية في الفاتيكان وقعت بروتوكولاً مع السلطات الإيطالية بهدف تبادل المعلومات المالية بين البلدين، وذلك بعد أسابيع على إنشاء البابا فرنسيس لجنة خاصة للتحقيق في الشؤون المالية للفاتيكان الذي يعاني منذ فترة من فضائح مالية وتهم بالفساد المالي، دفعت السلطات الإيطالية إلى فرض عقوبات عليه وعلى مصرفه، واسمه الرسمي (مؤسسة أعمال الدين) الذي يوصف بأنه أحد أكثر مصارف العالم سرية.