×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

أوباما: روسيا تعود إلى ذهنية الحرب الباردة

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما ان تهديد "القاعدة" للسفارات الأميركية في الشرق الأوسط "ملحوظ ويذكّر ببقاء زمر التطرف حول العالم"، وعلق على منح روسيا اللجوء المؤقت للموظف السابق في الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن أن موسكو "ترجع أحياناً لذهنية الحرب الباردة".

وفي حين برر البيت الأبيض قرار اوباما إلغاء القمة التي كانت مقررة في سبتمبر المقبل بموسكو مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بغياب "التقدم" في العلاقات الأميركية الروسية، مشيرا خصوصا إلى قضية سنودن، قال أوباما في برنامج على شبكة "ان بي سي" الأميركية، في أول تعليق له على تهديدات "القاعدة"، إنها "تذكّر بأنه رغم كل التقدم الذي أحرزناه، بالوصول إلى (زعيم تنظيم القاعدة المقتول أسامة) بن لادن، وإلحاق الصدمة بالقاعدة في أفغانستان وباكستان، فإن هذه الراديكالية وهذا التطرّف العنيف لا يزال موجوداً وعلينا البقاء متفوقين عليه".

وسئل إن كانت الرسالة للأميركيين بتأخير مخططات سفرهم، فقال: "كلا، لكن على الأميركيين ممارسة بعض التفكير السليم وبعض الحذر"، داعياً إلى "التواصل مع وزارة الخارجية والسفارات قبل القيام بأية رحلات لأية مناطق فيها مخاطر محتملة".

وعن القلق بشأن برنامج جمع المعلومات الخاص بوكالة الأمن الوطني، الذي يخزن بيانات الهواتف كجهد لمنع الهجمات الإرهابية، أجاب أوباما أن "هناك بعض الشكوك بشأن تأثير هذا البرنامج على الخصوصية"، لكنه اعتبر أن بعض التجسس الحكومي "مكوّن أساسي لمكافحة الإرهاب".

وأردف: "ليس لدينا برنامج تجسس محلي، ما قد يكون لدينا هو بعض الآليات التي تمكننا من مراقبة رقم هاتف أو عنوان بريد الكتروني مرتبط بهجوم إرهابي.. هذه معلومات مفيدة".

وتحدث عن العلاقات مع روسيا بعد منح الأخيرة اللجوء المؤقت لسنودن، قائلا "هناك أوقات يعودون (الحكومة الروسية) فيها إلى تفكير الحرب الباردة وذهنية الحرب الباردة"، مضيفاً: "ما أقوله دائماً لهم وللرئيس بوتين، إن هذا أصبح ماضياً".