×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

العفو الدولية تدعو كاميرون لاثارة قضية قمع المنتقدين خلال مباحثاته مع ملك البحرين

دعت منظمة العفو الدولية رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى اثارة قضية قمع المنتقدين والناشطين في البحرين، خلال المباحثات التي قالت إنه سيجريها اليوم الثلاثاء في مكتبه بداوننغ ستريت مع ملكها الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة.

وقالت المنظمة إن حكومة البحرين شنت خلال الأشهر الماضية حملة ضد الناشطين الذين ينشرون معلومات عن وضع حقوق الإنسان في البلاد من خلال وسائل الاعلام الاجتماعية، مثل موقعي تويتر وفيسبوك، فيما قدّم البرلمان البحريني 22 توصية إلى الملك أواخر الشهر الماضي لتشديد العقوبات المنصوص عليها في قانون مكافحة الارهاب لعام 2006.

واضافت أن ملك البحرين رحّب بالتوصيات وسبق وأصدر مرسومين ملكيين لهذا الغرض، أوصى واحد منهما باعتبار ارسال معلومات كاذبة عن البحرين من خلال شبكات وسائل الاعلام الاجتماعية جريمة عقوبتها السجن.

واشارت المنظمة إلى "أن سجناء الرأي، بما في ذلك معتقلون خلال الاحتجاجات، ما زالوا وراء القضبان في حين استمر قمع حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع، بعد أكثر من عامين على اندلاع الاحتجاجات في البحرين وتحت وعود الاصلاح المتلاحقة".

وقال ألن هوغارث رئيس قسم السياسات والشؤون الحكومية في منظمة العفو الدولية فرع المملكة المتحدة "هناك مظهر زائف للاصلاح المفترض في البحرين، لكن الواقع هو أن الأصوات الناقدة والمعارضة يتم اسكاتها واحتجازها وراء القضبان".

واضاف هوغارث "نريد من كاميرون أن يوضح لملك البحرين بأن المملكة المتحدة ليست مستعدة للسكوت عن الطريقة المروعة التي تتعامل بها حكومته مع المنتقدين والمتظاهرين، واثارة قضيتي المدوّن محمد حسين سيف والمصوّر حسن حبيب اللذين اعتُقلا الأسبوع الماضي وعلى الأرجح بسبب نشاطاتهما في وسائل الاعلام الاجتماعية".

 

×