×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

جدل بشأن تقرير قديم عن منع الحجاب في جامعات فرنسا

اثار نشر تقرير اعدته لجنة استشارية توصي بمنع ارتداء الحجاب في جامعات فرنسا جدلا ، قبل الاعلان انه قديم وغير مؤثر.

ونشرت صحيفة "لو موند" التقرير الصادر عن المجلس الاعلى للاستيعاب بتاريخ ابريل والذي احيل الى المرصد الوطني للعلمانية وهو هيئة استشارية حلت محل المجلس في ابريل.

ويوصي المجلس الاعلى للاستيعاب بتبني قانون يمنع كل العلامات والملابس التي تظهر الانتماء الديني صراحة في قاعات المحاضرات واماكن التدريس والبحث في الجامعات الحكومية.

وقال رئيس المرصد الوطني للعلمانية جان لوي بيانكو لفرانس برس ان التقرير لا يلزم سوى المجلس الاعلى للاستيعاب الذي لم يعد قائما.

واضاف ان "مسالة ارتداء الحجاب في الجامعات ليست ضمن خطة عمل المرصد في الوقت الحالي".

وتبنت فرنسا في 2004 قانونا يمنع ارتداء العلامات الدينية الصريحة في المدارس الثانوية، لكنه لا ينطبق على مؤسسات التعليم العالي مثل الجامعات.

ويمنع في فرنسا منذ 2011 ارتداء النقاب في الاماكن العامة، ولكن يسمح بارتداء الحجاب.

وقال عبدالله زكري، رئيس مرصد مكافحة معاداة الاسلام والمسلمين التابع للمجلس الوطني للديانة الاسلامية، ان مجلس الدولة وهو اعلى هيئة ادارية في فرنسا افشل مسعى جامعة ليل في نهاية التسعينات بمنع طالباتها من ارتداء الحجاب.

وقال زكري ان قانون حرية التعبير "يعترف للطلبة بحق التعبير عن قناعاتهم الدينية داخل الجامعات، لكنه يمنع ممارسة ضغوط على باقي مكونات المجتمع او اثارة البلبلة".

وتحدث تقرير المجلس الاعلى للاستيعاب عن حالات تم خلالها التذرع بالدين لطلب اعفاء او عدم الالتزام او "حالات تبشير" و"رفض الاختلاط" سواء على مستوى الطلبة او هيئة التدريس و"الاعتراض على محتوى المناهج".