الخارجية الأمريكية: تمديد اغلاق السفارات في عدد من الدول بما فيها الكويت

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن بعض السفارات والقنصليات الامريكية التي اغلقت اليوم الاحد في الشرق الاوسط بسبب تهديد من القاعدة سيستمر اغلاقها حتى العاشر من اغسطس آب بدافع الحذر وليس بسبب تهديدات جديدة.

وقالت الوزارة ان بعثات دبلوماسية أخرى من بينها بعثات في كابول وبغداد والجزائر أغلقت اليوم ستفتح أبوابها غدا الاثنين.

أما البعثات الدبلوماسية في أبو ظبي وعمان والقاهرة والرياض والظهران وجدة والدوحة ودبي والكويت والمنامة ومسقط وصنعاء وطرابلس والخرطوم فسوف تظل مغلقة حتى يوم السبت.

وسيستمر ايضا اغلاق بعثات في العواصم الافريقية أنتاناريفو وبوجمبورا وجيبوتي وكيجالي وبورت لويس.

وقالت وزارة الخارجية ان البعثات الدبلوماسية الأمريكية في داكا والجزائر ونواكشوط وكابول وهرات ومزار الشريف وبغداد والبصرة واربيل ستفتح أبوابها غدا.

وأشارت معلومات توفرت بشكل حصري لـCNN إلى أن قرار الولايات المتحدة إغلاق سفاراتها في عدد من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد جاء بعد اعتراض مراسلات بين شخصيات قيادية في تنظيم القاعدة خلال الأيام الماضية، ورصد مخاطر متصاعدة من اليمن.

وأشارت المعلومات إلى أن العديد من المسؤولين الأمريكيين كانوا خلال الأسابيع الماضية يعملون على مراقبة "تهديدات متزايدة" مصدرها اليمن، حيث ينشط تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وقد وافقت CNN على طلب مقدم من إدارة الرئيس باراك أوباما، يقضي بعدم نشر المزيد من المعلومات بسبب حساسية القضية.

وبحسب المعلومات المتوفرة فإن تزامن تزايد وتيرة المراسلات بين تلك الشخصيات القيادية إلى جانب عمليات تهريب سجناء تنظيم القاعدة في عدة دول بالمنطقة واقتراب موعد انتهاء شهر رمضان دفع البيت الأبيض إلى اتخاذ قرار إغلاق السفارات.

من جانبها، قالت فران فراغوس توسند، خبيرة شؤون الأمن القومي لدى CNN، إن المسارعة إلى إغلاق السفارات هدفه شراء الوقت والسعي لتحديد هوية الجهات التي قد تكون على وشك تنفيذ الهجمات.

وشرحت توسند قائلة: "إذا أزحنا الأهداف المتوفرة (عبر إغلاق السفارات) فهذا سيوفر المزيد من الوقت من أجل محاولة اعتراض تلك الخلايا أو التعرف عليها وعلى مشغليها في بلد محدد أو في المنطقة والسعي مع الشركاء من أجل القبض على أفرادها."