×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مسؤول أميركي يصف منح اللجوء لسنودن بـ'النكسة' للعلاقات الأميركية-الروسية

وصف رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي، السناتور روبرت منينديز، اليوم الخميس، قرار روسيا منح اللجوء الموقت لعميل الاستخبارات الأميركية السابق، ادوارد سنودن، بـ"النكسة" للعلاقات الثنائية.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مينينديز، قوله إن "سنودن يجب أن يمثل أمام محكمة أميركية، لا أن يكون رجلاً طليقاً يستحق منحه الجوء في روسيا"، واصفاً القرار الروسي بـ"النكسة للعلاقات الأميركية-الروسية".

ومن جهته، وجه السناتور الجمهوري، جون ماكين، انتقادات شديدة للقرار الروسي الذي اعتبره "صفعة في وجه كل الأميركيين".

وقال في تغريدة على حسابه على موقع "تويتر" ان "سنودن يبقى في أرض الشفافية وحقوق الانسان..حان وقت الضغط على زر مراجعة العلاقات مع روسيا".

إلى ذلك، اعتبر السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، أن هذه الأنباء، في حال ثبوت صحتها، ستغيّر العلاقات مع روسيا، وقال "في حال صحت هذه التقارير، يجب على كل الأميركيين في واشنطن أن يعتبروا أنها تغير اللعبة في العلاقات مع روسيا".

وإذ وصف غراهام القرار الروسي بـ"الاستفزازي"، اعتبر أنه "إشارة إلى عدم احترام (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين للرئيس (الأميركي باراك) أوباما"، داعياً الحكومة الأميركية إلى "الرد بصرامة" على هذا القرار.

وكان المحامي الروسي، أناتولي كوتشيرينا، أعلن في وقت سابق اليوم، أن سنودن حصل على اللجوء المؤقت في روسيا لمدة سنة واحدة.

وقد حصل الموظف السابق في الإستخبارات الأميركية على وثيقة من هيئة الهجرة الروسية سمحت له اليوم بالخروج من منطقة الترانزيت في مطار "شيريميتيفو" الدولي، حيث كان يقبع منذ وصوله إلى موسكو في حزيران/يونيو قادماً من هونغ كونغ في 23 يونيو الماضي، وذلك بعد أن تقدم رسمياً بطلب اللجوء المؤقت في روسيا في 16 يوليو الجاري.