×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

تمديد الإقامة الجبرية على القيادي الروسي المعارض سيرغي أودالتسوف

قضت محكمة روسية بتمديد فترة الإقامة الجبرية المفروضة على القيادي المعارض، منسق حركة "الجبهة اليسارية"، سيرغي أودالتسوف، المتهم بالتخطيط لاضطرابات واسعة في البلاد، حتى السادس من أكتوبر القادم.

ونقلت وكالة الأنباء القانونية الروسية "رابسي" عن محكمة مقاطعة باسماني في موسكو أنها أمرت بتمديد فترة الإقامة الجبرية المفروضة على أودالتسوف حتى السادس من اكتوبر القادم.

واضافت أن المحكمة وافقت بالتالي على طلب المحققين، بعد أن طلب محامو الدفاع عنه باستبدال قرار فرض الإقامة الجبرية عليه بمنعه من السفر.

ويذكر أن أودالتسوف اتهم بتنظيم أعمال شغب واستخدام العنف ضد عناصر الشرطة الروسية خلال مظاهرة في 6 أيار/مايو 2012، في ساحة بولوتنيا بموسكو، إضافة إلى تنظيم أعمال شغب واسعة النطاق في البلاد.

وقد أمرته محكمة روسية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بعدم مغادرة المدينة، قبل أن يطلب المحققون في 8 شباط/فبراير الماضي بوضعه قيد الإقامة الجبرية بحجة انتهاكه الأمر الذي يمنعه من مغادرة موسكو.

ويذكر أن لجنة التحقيق التابعة للنيابة العامة الروسية فتحت ملفاً جنائياً ضد أودالتسوف، والناشطين قسطنطين ليبيديف، وليونيد رازفوزجايف، بعد التدقيق في معلومات جاءت في فيلم وثائقي بثته قناة "إن تي في" الموالية للسلطة حول القائمين على تنظيم الاحتجاجات الحاشدة في روسيا التي اندلعت في ديسمبر الماضي.

وجاء في الحلقة الثانية من الفيلم الذي يحمل عنوان "تشريح الاحتجاج" أن أودالتسوف وليبيديف ورازفوزجايف التقوا في يونيو الماضي في العاصمة البيلاروسية، مينسك، السياسي الجورجي، غيفي تارغامادزه، وبحثوا معه خططهم لإثارة اضطرابات في روسيا. ويضم الفيلم شريط فيديو للقاء تم تصوريه خلسةً.

ويشير الفيلم إلى أن أودالتسوف بحث مع السياسي الجورجي أيضاً مسألة تمويل المعارضة الروسية.

وأعلنت لجنة التحقيق أنها درست الشريط وتوصلت إلى استنتاج مفاده أن أحد أصوات المشاركين في اللقاء يعود لأودالتسوف، وأنه لا دليل على أن الشريط مزّيف كما قال الزعيم المعارض في وقت سابق.

 

×