هيغل يعتزم تقليص 15 بالمئة اضافية في عديد سلاح البر

يعتزم البنتاغون جعل عديد سلاح البر الاميركي "بين 420 الفا و450" الف جندي فعلي مقابل 535 الفا حاليا، اي خفض اضافي نسبته 15 بالمئة وذلك لمواجهة الاقتطاعات المالية، كما اعلن وزير الدفاع تشاك هيغل الاربعاء.

والبنتاغون الذي يواجه احتمال اقتطاع تلقائي من الموازنة بقيمة 500 مليار دولار على مدى عشرة اعوام، عمد في الاشهر الاربعة الاخيرة الى مراجعة استراتيجية بينها "خيار" يثبت انه "لا يزال بامكاننا تنفيذ المهمات ذات الاولوية في استراتيجيتنا الدفاعية مع خفض حجم سلاح البر الى مستوى بين 420 الفا و450 الف رجل في تشكيلته الفعلية في الوقت نفسه"، كما قال وزير الدفاع موضحا ان اي قرار لم يتخذ بعد بهذا الشان.

واضاف ان "الدراسة خلصت الى ان بامكاننا خفض حجم قواتنا البرية والجوية التكتيكية بطريقة استراتيجية الى ما يفوق الخفض المبرمج اصلا".

وبعد عقد من الزمن تضاعفت فيه موازنته لصالح حربي العرق وافغانستان، توقع البنتاغون ان يجعل عدد الجنود الفعليين 490 الفا بحلول 2017 وخفض قوات المارينز من 201 الف الى 182 الف رجل.

لكن الجيش الاميركي يواجه على خط مواز للمرة الاولى هذه السنة اقتطاعا تلقائيا في موازنته بقيمة 37 مليار دولار بسبب عدم التوصل الى اتفاق في الكونغرس حول خفض العجز.

وينص الخيار ايضا على جعل عديد الاحتياط 490 الف رجل بدلا من 550 الفا اضافة الى الغاء "ما يصل الى خمس" فرق من الطائرات التكتيكية و"خفض حجم اسطول طائرات النقل سي-130 مع تقليص الخطر الى الحد الادنى"، كما اكد هيغل وهو يعرض للصحافيين ما توصلت اليه الدراسة الاستراتيجية.

وتسمح الدراسة برأي هيغل في تحقيق "وفر من 150 مليار دولار".

الا انه لم يتطرق في المقابل الى احتمال خفض اضافي في قوات المارينز.