حاكم ولاية افغانية ينجو مجددا من هجوم لطالبان

قالت السلطات المحلية لوكالة فرانس برس ان حاكم ولاية سامنغان (شمال) الافغانية اصيب بجروح طفيفة صباح السبت بعد انفجار قنبلة يدوية الصنع عند مرور سيارته في هجوم تبنته حركة طالبان.

وقال صديق عزيز الناطق باسم حاكم الولاية خير الله انوش انه "كان متوجها الى مكتبه في ايباك سيتي بالسيارة عندما انفجرت قنبلة".

واضاف ان "الحاكم وحارسيه اصيبوا بجروح طفيفة".

وتبنى الناطق باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد في بيان الهجوم.

وكان هجوم انتحاري داخل سوق في شرق افغانستان اسفر الجمعة عن سبعة قتلى على الاقل بينهم زعيم ميليشيا محلية مناهضة لطالبان.

وقال المسؤول الثاني في الشرطة المحلية اسد الله انصافي لفرانس برس ان الانتحاري كان يستقل دراجة نارية وقد فجر نفسه داخل سوق في اقليم قرباخ في ولاية غزنة.

واضاف المسؤول "نعتقد ان هدف هذا الهجوم كان القائد دولت خان الذي قتل مع ثلاثة من حراسه الشخصيين وثلاثة مدنيين".

وكان دولت خان زعيم ميليشيا ينتشر عناصرها في قرى عدة في هذه المنطقة لمقاتلة متمردي طالبان، وفق المصدر نفسه.

واكد نائب حاكم الولاية محمد علي احمدي هذه الوقائع مضيفا ان سبعة مدنيين اصيبوا بجروح بالغة في الهجوم الذي لم تتبنه اي جهة لكنه يحمل بصمات طالبان.