×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

اكبر احزاب المعارضة يقاطع الانتخابات في باكستان

اعلن حزب الشعب الباكستاني اكبر احزاب المعارضة في باكستان منذ هزيمته في الانتخابات التي جرت في مايو، اليوم الجمعة مقاطعته الانتخابات الرئاسية المقررة مطلع الاسبوع المقبل.

ويفترض ان يقوم اعضاء مجلسي النواب والشيوخ في البرلمان واعضاء المجالس المحلية، الثلاثاء بانتخاب رئيس للبلاد خلفا لآصف علي زرداري.

وتنتهي ولاية زرداري ارمل رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو التي اغتيلت في ديسمبر 2007 وتولى السلطة في العام التالي لخمس سنوات، في سبتمبر.

وكان اكد انه لن يكون مرشحا للرئاسة بعد هزيمة حزبه حزب الشعب الباكستاني في الانتخابات الوطنية التي جرت في ايار/مايو وفازت فيها رابطة مسلمي باكستان بقيادة نواز شريف الذي اصبح رئيسا للحكومة.

ورشحت الرابطة هذا الاسبوع مأمون حسين القيادي القديم في الحزب ورجل الاعمال الذي جمع ثروته من صناعة النسيج، لمنصب الرئاسة الذي اصبح رمزيا منذ تعديل دستوري في 2010 منح البرلمان مزيدا من السلطة.

وكان يفترض ان يتم انتخاب الرئيس في السادس من اغسطس لكن المحكمة العليا قامت بتقديم الموعد الى 30 يوليو.

وقال رضا رباني احد ممثلي حزب الشعب الباكستاني في مجلس الاعيان ان "المحكمة العليا لم تبلغنا ولم تمنحنا فرصة عرض وجهة نظرنا قبل ان تتخذ هذا القرار الاحادي".

واضاف "لذلك ليس لدينا خيار سوى مقاطعة الاقتراع".

واكد ان اي مرشح للرئاسة لن يكون لديه الوقت الكافي ليقوم بجولة في البلاد لاقناع النواب بالتصويت له قبل انتخابات الثلاثاء.

وعلى كل حال لم يكن حزب الشعب الباكستاني يتمتع باي فرصة للفوز في هذه الانتخابات كما قال عدد من المعلقين في اسلام اباد.