×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مجلس النواب الأميركي يصوت ضد تعديل يحد قدرة وكالة الأمن القومي الأميركية على التجسس

صوت مجلس النواب الأميركي ضد تعديل يسمح بالحد من قدرة وكالة الأمن القومي الأميركية على جمع سجلات اتصالات ملايين المواطنين.

وافادت وسائل إعلام أميركية ان 217 نائباً أميركياً صوتوا ضد التعديل الذي تقدم به النائب الجمهوري جاستن أماش، في وقت أيده 205 نواب.

واصطف 94 جمهورياً و11 ديمقراطياً مع أماش، في حين وقفت غالبية في مجلس النواب مع رئيس لجنة الاستخبارات ميك روجرز الذي قال ان برنامج التجسس الأميركي ضروري للحفاظ على أميركا آمنة من الاعتداءات "الإرهابية".

وقال روجرز ان "هذا البرنامج أوقف أو أحبط 45 مرة اعتداءات إرهابية في أميركا وأوروبا".

ووقف البيت الأبيض ضد الإجراء.

يشار إلى ان التعديل الذي طلبه أماش كان سيمنع وكالة الأمن القومي الأميركية من جمع بيانات أشخاص لا يتم التحقيق بشأنهم، وبالتالي برامج جمع بيانات هاتفية وعبر الإنترنت كشف عنها الأميركي إدوارد سنودن الموجود في روسيا الآن.

وكانت صحيفة (الغارديان) البريطانية ذكرت في 6 يونيو الماضي أن وكالة الأمن القومي الأميركية تجمع سجلات المكالمات الهاتفية للملايين من زبائن (فيرايزون)، أكبر شركات الإتصالات بالولايات المتحدة، بموجب أمر سري أصدرته محكمة أميركية في أبريل الماضي.

وكشفت الصحيفة عن اسم سنودن الذي كان موجوداً هونغ كونغ على أنه مصدرها الذي أقر بذلك، موضحة انه كان مساعداً تقنياً في وكالة الاستخبارات الأميركية، "سي آي إيه"، إضافة الى انه كان موظفاً لدى شركة "بوز ألن هاميلتون" الدفاعية المتعاقدة مع وكالة الأمن القومي.