×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الخارجية الأميركية تؤكد تعليق تسليم مقاتلات 'إف 16' إلى مصر

أكدت وزارة الخارجية الأميركية تعليق تسليم مقاتلات "إف 16" إلى مصر، معربة عن قلقها من حصول اشتباكات خلال تلبية دعوة وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي للشعب للنزول إلى الشوارع، ما قد يصعب المصالحة ويزيد من انعدام الاستقرار والاضطراب.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة جين بساكي "أود أن أؤكد (ان أميركا علقت تسليم مقاتلات إف 16 إلى مصر)، ونحن لا نعتقد انه من مصلحة الولايات المتحدة تغيير كل مساعدتنا لمصر فوراً، ونحن نراجع موجباتنا ونتشاور مع الكونغرس، لكن نظراً للوضع الراهن لا نعتقد انه من المناسب أن نمضي في تسليم مقاتلات الـ"إف 16" في هذا الوقت".

وأضافت ان هذا قرار اتخذه الرئيس الأميركي باراك أوباما، وقد لقي دعماً بالإجماع من فريق الأمن القومي.

وسئلت عما إذا كانت أميركا قلقة من دعوة السيسي للشعب للنزول إلى الشوارع لتفويض الجيش والشرطة بمواجهة "العنف والإرهاب"، فأشارت إلى انه طلب ممن ينزلون إلى الشوارع الابتعاد عن العنف.

لكنها كررت دعوة أميركا لأن تكون أية تظاهرات في مصر سلمية، لكنها ذكرت ان واشنطن "قلقة من احتمال حصول اشتباكات قد تصعب جداً المصالحة وتدفع موجات من الاضطراب وانعدام الاستقرار"

وتعليقاً على قول السيسي انه يسعى وراء تفويض الجيش والشرطة بمواجهة "العنف والإرهاب"، وهذا يعني إعطاء الجيش المصري السلطة الكاملة، قالت بساكي "نحن لا نوافق على هذا الأمر وما زلنا نركز على تشجيع الحكومة الانتقالية على المضي باتجاه عملية شاملة تقوم خلالها انتخابات مدنية، ونحن نراقب عن كثب الخطوات التي تتخذ".

ولفتت إلى انه في ما يتعلق بهذا الوضع بالذات نحن قلقون من احتمال أن يقود الأمر إلى مزيد من العنف.

وكان السيسي دعا، خلال مراسم الاحتفال بتخريج دفعتين جديدتين من طلاب الكلية البحرية وكلية الدفاع الجوي اليوم، المصريين إلى النزول يوم الجمعة إلى الشوارع لتفويض الجيش والشرطة بمواجهة "العنف والإرهاب".

وقد رفضت الأحزاب والقوى الإسلامية ، وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها الرئيس المعزول محمد مرسي، الدعوة متهمة السيسي بأنه "بات الحاكم الفعلي للبلاد بعد انقلابه على الشرعية والرئيس المنتخب"، فيما تحفَّظت أجنحة داخل قوى اشتراكية على الدعوة.

 

×