حوالى عشرين جريحا في صدامات امام البرلمان في بلغاريا

اعلنت مصادر طبية ان حوالى عشرين شخصا بينهم ثلاثة شرطيين جرحوا مساء الثلاثاء في اشتباكات امام البرلمان البلغاري الذي حاصره متظاهرون بينما كانت الشرطة تحاول اخراج نواب ووزراء منه.

وادخل 17 شخصا بينهم ثلاثة شرطيين الى مستشفيين في صوفيا. وتمت معالجة عدد كبير من المصابين في المكان كما ذكر المستشفيان الاربعاء.

وكان صحافي من وكالة فرانس برس ذكر ان حوالى الفي متظاهر طوقوا البرلمان حيث كانت ثلاث لجان تعمل على مراجعة ميزانية العام 2013 مساء الثلاثاء.

وليل الثلاثاء الاربعاء حاولت الشرطة اخراج عدد من 109 اشخاص علقوا في المبنى. لكن الحافلة التي استقدمت تعرضت لرشق بالحجارة من قبل المتظاهرين وتحطمت نوافذها.

ولم تنجح الشرطة في ازالة حاجز اقامه متظاهرون لتمرير شاحنات صغيرة تقل نوابا ووزراء، قبل منتصف الليل.

وحوالى الساعة 1:30 (4:30 تغ) كان كل الاشخاص العالقين في المبنى قد تمكنوا من مغادرته.

والغي اجتماع مقرر للبرلمان صباح الاربعاء.

ويفترض ان تعقد حكومة التكنوقراط بقيادة بلامين اوريشارسكي الاربعاء اجتماعا مقررا منذ فترة طولة ولا علاقة له بحوادث الثلاثاء.

وتشهد بلغاريا يوميا منذ اربعين يوما تظاهرات معادية للحكومة في صوفيا. ويحتج المتظاهرون على ما يقولون انه "حكم الاقلية" ويطالبون باستقالة الحكومة.