فرق الاسعاف تبحث عن ناجين بعد زلزال الصين

تواصل فرق الاغاثة الثلاثاء عمليات التفتيش في المباني المنهارة او المطمورة بحثا عن ناجين غداة الزلازل التي ضرب مقاطعة غانسو شمال غرب الصين موقعا ما لا يقل عن 89 قتيلا.

وكان الجنود يحفرون الارض والرمال للوصول الى ركام المنازل المتواضعة التي طمرتها انزلاقات التربة، بحسب مشاهد بثها التلفزيون الرسمي سي سي تي في.

وظهر جرحى اصاباتهم بالغة وقد لفهم المسعفون باغطية خاصة قبل ان يتم نقلهم بمروحيات الى عاصمة مقاطعة لانزو حيث اقرب مستشفى كبير.

وشهدت مقاطعة غانسو الاثنين زلزالا بقوة 5,9 درجات تلته هزة ارتدادية شديدة بقوة 5,6 درجات وحدد مركزاهما على عمق 10 كلم فقط بحسب المعهد الجيوفيزيائي الاميركي، ما جعل الهزات تتردد بشدة اكبر على سطح الارض.

وبحسب تقديرات اولية نقلتها وكالة انباء الصين الجديدة فان الزلزال تسبب بانهيار ما لا يقل عن 5785 منزلا فيما تلقى 73 الف مسكن اخر اضرارا بالغة وبات العديد منها غير اهل للسكن.

وارتفعت الحصيلة الرسمية مساء الاثنين الى 89 قتيلا وحوالى 600 جريح اصاباتهم بالغة، بحسب سلطات مدينة دينشي التي تتولى الاشراف على المناطق الاكثر تضررا جراء الهزات.

وسجلت مئات الهزات الارتدادية المتفاوتة القوة الاثنين في هذه المنطقة الجبلية. وان كانت غانسو الصحراوية بمعظمها تعتبر المقاطعة الاقل كثافة سكانية في البلاد، فان منطقة دينشي تؤوي عددا كثيفا من المزارع والقرى.

ونصبت خيم في هذه المناطق الريفية لاقامة مراكز اسعاف تقدم للسكان الماء والطعام واغطية، على ما افاد التلفزيون.

وتوجهت آليات الاسعاف التي انطلقت من لانزو طوال الليل نحو الجنوب للوصول الى منطقة الكارثة.

ورفض العديد من المسعفين القادمين من المقاطعات المجاورة التوقف خلال الليل للاستراحة من اجل الوصول في اسرع وقت ممكن والانضمام الى عمليات البحث عن ناجين.

وقال احد المسعفين الذي استقل الطائرة من بكين الى غانسو مع مجموعة تضم 12 متطوعا "نعلم ان الطريق اخطر في الليل لكنه لم يكن بوسعنا اهدار اي ثانية".

وانضموا بعد ذلك الى قافلة آليات الجيش وسيارات الاسعاف على الطريق السريع المؤدي الى منطقة مين حيث مركز الزلزال واكبر قدر من الاضرار.

وفيما توقعت الارصاد الجوية امطارا غزيرة، اخذت غيوم كثيفة تتجمع صباح الثلاثاء فوق المناطق التي طاولها الزلزال والهزات. وفي حال وقوع عواصف فان ذلك قد يعقد مهمة المسعفين ويؤدي الى انزلاقات جديدة للتربة.

 

×