×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

هيغ أخذ استراحة من أزمة سوريا لاختيار النبيذ للمناسبات الرسمية

ذكرت صحيفة ميل أون صندي"، اليوم الأحد، أن وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، أخذ استراحة من الأزمة في سوريا والساحة العالمية، ليختار شخصياً النبيذ الفاخر للمناسبات الرسمية التي تنظمها وزارته، والتي يصل سعر الزجاجة الواحدة منها إلى 200 جنيه استرليني.

وقالت الصحيفة إن وزراء ومسؤولين وضيوف الحكومة الائتلافية البريطانية استهلكوا أكثر من 3900 زجاجة من النبيذ والمشروبات الروحية في غضون 9 أشهر فقط من العام الماضي.

واضافت أن فاتورة النبيذ للحكومة البريطانية المغطاة من أموال دافعي الضرائب، شملت 4 زجاجات من النبيذ الفاخر (بول جابوليت إيني) سعر الواحدة منها 450 جنيه استرليني، وزجاجتين من نبيذ (بوردو) سعر الواحدة منهما 320 جنيهاً استرلينياً.

واشارت الصحيفة إلى أن وزارة الخارجية البريطانية، التي تتولى مسؤولية مخزون الحكومة من زجاجات النبيذ الفاخر، اضطرت للإفراج عن لائحة النبيذ الفاخر حين قدمت شكوى ضدها إلى مفوض المعلومات، بعد أن خاضت معها معركة امتدت 9 أشهر للكشف عنها بموجب قانون حرية المعلومات.

وقالت إن وزير الخارجية هيغ، تدخل شخصياً لاختيار نوع النبيذ لمناسبة اقامتها وزارته في اطار احتفالات اليوبيل الماسي لجلوس الملكة إليزابيث الثانية على العرش في 5 حزيران/يونيو من العام الماضي، اثناء انشغاله بالأزمة في سوريا، حضرها رؤساء دول منظمة الكومنويلث وكبار أعضاء السلك الدبلوماسي.

واضافت الصحيفة أن هيغ اختار زجاجتين من النبيذ الأحمر من نوع (شاتو ليوفيل) و (شاتو مارغو) معتقتين قيمتهما 150 و200 جنيه استرليني على التوالي، مشيرة إلى أن هذا الكشف اثار الانتقادات من قبل المعارضين الذين اعتبروا أن الانفاق السخي للحكومة الائتلافية على النبيذ يتناقض مع سياسة التقشف التي انتهجتها ودفعتها إلى قطع الانفاق العام وتقليص ميزانيات وزاراتها.

ونسبت إلى النائب عن حزب العمال البريطاني المعارض، سايمون دانجيك، قوله "من المستغرب أن يترك وزير الخارجية، هيغ، التعامل مع الأزمة في سوريا لكي يقوم شخصياً باختيار النبيذ الفاخر للمناسبات، وكأنه لا يملك مسائل أكثر إلحاحاً للتعامل معها غير اختيار النبيذ".

 

×