توغل جديد لسفن صينية قرب جزر سنكاكو

اعلن خفر السواحل الياباني ان ثلاث سفن مراقبة صينية دخلت الخميس المياه الاقليمية لجزر متنازع عليها مع اليابان في بحر الصين الشرقي، غداة زيارة لرئيس الوزراء الياباني الى المنطقة.

وقال المصدر نفسه ان سفن المراقبة البحرية هذه دخلت حوالى الساعة 9,30 (00,30 تغ) المنطقة البالغ عرضها 22 كلم والمحيطة بارخبيل سنكاكو الذي تطالب به بكين وتسميه دياويو.

وجاءت عملية التوغل الجديدة هذه غداة زيارة لرئيس الحكومة الياباني شينزو ابيه في اوج حملة انتخابات مجلس الشيوخ التي تجري الاحد، لجزيرة مجاورة للقاء خفر السواحل الذين يقومون بدوريات حول جزر سنكاكو.

وقال ابيه امام حوالى اربعين من خفر السواحل في جزيرة ايشيغاكي في ارخبيل اوكيناوا على بعد نحو الفي كيلومتر جنوب طوكيو "ساواصل الدفاع عن ارضنا وعن مياهنا الاقليمية وعن مجالنا الجوي".

وتبعد جزيرة ايشيغاكي اقل من مئتي كيلومتر عن سواحل تايوان. وهي المرة الاولى التي يزورها رئيس وزراء ياباني، كما قال التلفزيون الحكومي ان اتش كا.

واكد ابيه في ايشيغاكي ان "سنكاكو جزء لا يتجزأ من اليابان ووفق القانون الدولي".

وكانت سفن حكومية صينية دخلت عدة مرات هذه المنطقة في نهاية نيسان/ابريل ما دفع طوكيو الى استدعاء السفير الصيني لديها للاحتجاج.

وعلى اثر دخول هذه السفن الى جزر سنكاكو، حذر رئيس الوزراء الياباني شينزو ابيه من ان بلاده ستصد اي محاولة من قبل بكين للقيام بانزال في هذه الجزر.

ومع قرار اليابان تأميم الجزر الثلاث في الارخبيل المتنازع عليه منتصف ايلول/سبتمبر الماضي تفاقمت حدة التوتر بين البلدين الجارين.

ومنذ اشهر باتت الصين ترسل بصورة شبه منتظمة سفنا الى المنطقة، ومؤخرا اصبحت ترسل طائرات ايضا وذلك بعد ان قامت اليابان في ايلول/سبتمبر بتأميم ثلاث من الجزر الخمس التي يتألف منها هذا الارخبيل غير المأهول بعدما اشترتها طوكيو من مالكها الياباني.

 

×