صحافي صيني يتهم مسؤولا بالنصب بمبلغ كبير من المال

اتهم صحافي يعمل في وكالة الصين الجديدة للانباء الاربعاء رئيس شركة حكومية كبيرة ب"الفساد بما في ذلك النصب بمبلغ مالي كبير".

وتاتي هذه الاتهامات، التي نشرها الصحافي في رسالة مفتوحة للقسم التاديبي في الحزب الشيوعي الحاكم، بعد ان وعد حكام الصين الجدد مرارا بالقضاء على الفساد.

ولكن بعد ساعات من نشر الصحافي وانغ وينجي لاتهاماته على موقع "سينا ويبو" الصيني المشابه لموقع تويتر، تم اغلاق حسابه بحيث لم يعد من الممكن الدخول اليه.

ونشرت وكالة الصين الجديدة على موقعها الالكتروني تقريرا حول رسالة وانغ، الا انها ازالته في وقت لاحق.

وفي بعض الحالات شجعت السلطات الصينية المواطنين على الكشف عن حالات الفساد، الا انها كانت تمنع ذلك في بعض الاحيان.

واتهم وانغ رئيس شركة الموارد الصينية القابضة سونغ لين بخسارة مئات ملايين الدولارت من اموال الشركة في صفقة لشراء اصول من شركة اخرى.

وقال ان "سونغ لين وغيره من كبار المدراء الذين شاركوا في عملية الاستحواذ اهملوا واجبهم ويشتبه بقيامهم بالاحتيال بمبلغ ضخم من المال".

واضاف انه "بدافع من الحس بالمسؤولية والضمير كمواطن صيني وصحافي" فانه مجبر على الابلاغ عن الفضحية، مضيفا انه سينشر مزيدا من الادلة لاحقا.

وتابع في رسالته "ادرك تماما المخاطر الكبيرة التي سيجرها علي وعلى عائلتي نشر هذه الاخبار تحت اسمي الحقيقي في الصين الحالية (...) لكنني اؤمن بان هناك عدالة في الصين تحت قيادة الحزب".

وكان شركة "الموارد الصينية القابضة" اتفقت على شراء العديد من اصول التعدين والمصانع في 2010 من شركة خاصة في ولاية شانخي الشمالية مقابل مبلغ 7.9 مليارات يوان (1.3 مليار دولار)، بحسب وانغ. وقال ان بعض تقارير تقدير الاسعار قدمتها وكالة عينتها الجهات البائعة.

وتابع ان جهة اخرى رغبت في الشراء سابقا قدرت قيمة تلك الأصول بما لا يزيد عن 5.2 مليار يوان.

يشار الى ان شركة "الموارد الصينية" هي شركة عملاقة تعمل في قطاعات من بينها التجزئة والعقارات واملالية والكهرباء.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من ممثلي الشركة.

 

×