وزيرة الداخلية البريطانية لن تحضر ولادة طفل الامير وليام

أكدت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء أنها لن تحضر ولادة طفل كايت، زوجة الأمير وليام، الوشيكة، باعتبار أن التقاليد التي تفرض على أحد الوزراء أن يكون موجودا لحظة ولادة طفل ملكي لم تعد مبررة.

وظل وجود أحد الوزراء أثناء ولادة طفل ملكي أمرا إلزاميا لعقود طويلة، خشية أن يعتلي دجال العرش يوما ما.

وقال النائب مايكل إليس، عضو اللجنة البرلمانية للشؤون الداخلية، إن "التقاليد كانت تقضي بحضور وزراء الداخلية ولادة الاطفال الملكيين. أعتقد أن هذا ما حصل عند ولادة فخامة" الملكة إليزابيث الثانية سنة 1926.

وفي 21 أبريل 1926، ولدت الملكة إليزابيث بحضور وزير الداخلية آنذاك، وليام جوينسون-هيكس.

وعندما سأل النائب وزيرة الداخلية الثلاثاء عما إذا كانت تنوي حضور الولادة الوشيكة، أجابت تيريزا ماي "في الواقع، لم يعد إلزاميا حضور وزير الداخلية الولادات الملكية، لكنني أفترض أن حضرتك تملك معلومات عن الموضوع أكثر مني نظرا إلى علاقتك مع العائلة الملكية".

وأضافت أن هذه العادة "ترجع إلى عقود عدة. وكان على وزير الداخلية حضور الولادات الملكية للتأكد من أن الطفل ملكي بالفعل" كي لا يعتلي دجال العرش.

وستنجب كايت طفلها في مستشفى سانت ماري في لندن في خصوصية تامة. ومن المتوقع أن يولد طفل االأمير وليام الأول والذي سيكون الثالث في ترتيب خلافة العرش بحلول نهاية الأسبوع، على ما قالت كاميلا باركر-بولز زوجة الأمير تشارلز.

 

×