اسرائيل تتهم الاتحاد الاوروبي "بالتحامل" عليها

اتهمت اسرائيل الاتحاد الاوروبي الثلاثاء "بالتحامل" عليها عقب تبني قرار اوروبي يستثني الاراضي المحتلة من التعاون بين الاتحاد الاوروبي واسرائيل.

وينص القرار الذي تم اقراره في 30 من حزيران/يونيو الماضي وينشر الجمعة في النشرة الرسمية للاتحاد على ان "كافة الاتفاقات الموقعة بين دولة اسرائيل والاتحاد الاوروبي يجب ان تشير بوضوح وبصراحة الى انها لا تطبق في الاراضي المحتلة عام 1967" بحسب بيان نشرته بعثة الاتحاد الاوروبي في اسرائيل.

واكد المتحدث باسم البعثة ديفيد كريس لوكالة فرانس برس "هذه توجيهات حول الكيانات الاسرائيلية مؤهلة للحصول على تمويل من الاتحاد الاوروبية او لا. انها تميز بين اسرائيل والكيانات في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة وهضبة الجولان".

ومن ناحيته، قال مسؤول اسرائيلي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس " يظهر الاوروبيون تحاملا غير مبرر على اسرائيل".

واضاف "يفضل الاوروبيون مهاجمة بلد صغير بدلا من الدول الاقوى فيما يتعلق بالاراضي المتنازع عليها لانهم يخشون من تدابير انتقامية"، في اشارة الى ما تقوم به الصين في هضبة التبت.

واكد المسؤول انه تم "ابلاغ اسرائيل في اللحظة الاخيرة بهذا القرار وهو امر لا يحدث في العادة".

ومن جهته، اكد نائب وزير الخارجية زئيف الكين لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان الاتحاد الاوروبي ارتكب "خطأ".

وقال الكين "هذه مبادرة مقلقة للغاية تاتي في وقت سيء لانها لن تقوم الا بتعزيز رفض الفلسطينيين اعادة اطلاق المفاوضات" في اشارة الى جهود وزير الخارجية الاميركي جون كيري اعادة اطلاق محادثات السلام.

وحاول الكين ايضا التقليل من اثر القرار مؤكدا "من الواضح بانه سيخلق صعوبات اضافية في علاقاتنا مع الاتحاد الاوروبي ولكن لا يجب المبالغة في تاثيره. انه ليس دعوة للمقاطعة".