القبض على 15 شخصا خلال تظاهرات احتجاج على تبرئة زيمرمان

القي القبض على 15 شخصا في نيويورك خلال تظاهرات احتجاج الاحد بعد تبرئة الحارس المتطوع جورج زيمرمان الذي قتل العام الماضي في فلوريدا طالبا اسود في السابعة عشرة من العمر يدعى تريفون مارتن كما افاد مصدر في الشرطة الاثنين.

واوضحت متحدثة باسم الشرطة ان معظم هؤلاء اوقفوا بسبب "تصرفات مخلة بالامن" مشيرة الى انه تم اخلاء سبيلهم على الاثر.

وتظاهر الالاف في نيويورك الاحد بعد تبرئة زيمرمان (29 سنة) من قبل هيئة محلفين شعبية مكونة من ست نساء. واحدث هذا الحكم انقساما كبيرا في البلاد واثار العديد من التظاهرات في جميع انحاء الولايات المتحدة الاحد.

ولم يتخلل تظاهرة نيويورك، حيث توجه الالاف الى ساحة تايمز سكوير مساء الاحد ، اي حادث يذكر. وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "كلنا تريفون. النظام كله مذنب".

وقالت احدى المتظاهرات وهي معلمة سابقة تدعى رادا بلانك "الناس يعتقدون اننا حققنا تقدما لان اوباما الاسود اصبح رئيسا. لكن هذا الحكم يثبت اننا لم نتجاوز القضية العنصرية بعد وان الطريق ما زال طويلا امامنا".

الى ذلك، اعلن مؤيدو مارتن الاثنين انهم سينظمون تظاهرات في اكثر من مئة مدينة اميركية السبت، وقال آل شاربتون الذي يتقدم هذه الحركة دفاعا عن الحقوق المدنية "ستنظم تظاهرات هذا السبت في مئة مدينة، امام مبان فدرالية، للضغط على الحكومة لتحمي حقوقنا المدنية".

وكان جورج زيمرمان قتل تريفون مارتن في 26 شباط/فبراير 2012 في مسكن للملونين في سانفورد (فلوريدا) كان زيمرمان يتولى مراقبته متطوعا. وزعم زيمرمان انه تحرك دفاعا عن النفس في حين ان الفتى لم يكن مسلحا.