بنما تعترض سفينة كورية شمالية على متنها مكونات صواريخ

اعلن رئيس بنما ريكاردو مارتينيلي ان سلطات بلاده اعترضت الاثنين سفينة كورية في قناة بنما قادمة من كوبا وعلى متنها مكونات صواريخ.

وقال الرئيس في تصريح لاذاعة بنما "كنا نشتبه بان هذه السفينة القادمة من كوبا والمتوجهة الى كوريا الشمالية قد تكون تحمل مخدرات على متنها .. وعندما بدأنا بتفريغ حمولة السكر وجدنا حاويات تحمل ما نعتقد انه تجهيزات صواريخ متطورة وهذا غير مسموح به".

واضاف مارتينيلي ان قبطان السفينة حاول الانتحار وان الطاقم المؤلف من حوالى 35 شخصا تمرد حين تدخلت الشرطة.

وقال لاذاعة بنما "العالم يجب ان يعرف هذا الامر: لا يمكن الابحار مع اسلحة حرب غير معلنة على متن السفن عبر قناة بنما".

والسفينة محتجزة حاليا مع افراد طاقمها.

وتابع الرئيس ان "القبطان حاول الانتحار فيما تمرد افراد الطاقم خلال العملية".

وقال وزير الامن البنمي خوسيه راوول مولينو للاذاعة ان السفينة "اثارت الشكوك عبر رد الفعل العنيف من جانب قبطانها وافراد الطاقم اعتبارا من بعد ظهر الجمعة".

من جهته قال خافيير كارابالو المسؤول في وحدة مكافحة المخدرات "حتى الان لم نعثر على مخدرات على متن السفينة لكن وجدنا تجهيزات عسكرية".

وكانت كوريا الشمالية اجرت تجربتها النووية الثالثة في شباط/فبراير وهددت بمهاجمة الولايات المتحدة.

وكوريا الشمالية تقوم ببرنامج لتطوير الصواريخ من كل الانواع منذ عقود. وفي كانون الاول/ديسمبر الماضي اطلقت بنجاح صاروخا قام بوضع قمر اصطناعي في المدار.

وقالت بيونغ يانغ ان العملية هي مهمة علمية سلمية لكن المجموعة الدولية نددت باطلاق الصاروخ معتبرة انه غطاء لتجربة على صاروخ بالستي.

وكوبا هي النظام الشيوعي الوحيد في القارة الاميركية واحد الحلفاء القلائل لكوريا الشمالية مع الصين.

وفي العام 1962 وضعت رغبة الاتحاد السوفياتي السابق في نصب صواريخ نووية في كوبا، العالم على شفير حرب نووية.

 

×