زعيم بوكو حرام يقول انه "يؤيد" مجزرة المدرسة في نيجيريا

قال زعيم حركة بوكو حرام الاسلامية النيجيرية المتطرفة في شريط فيديو حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه السبت انه يؤيد الهجوم الذي استهدف مدرسة في 6 تموز/يوليو وقتل فيه 42 شخصا لكنه لم يعلن المسؤولية عن هذه المجزرة.

وقال ابو بكر شيكاو في فيديو مدته 10 دقائق "نؤيد بالكامل الهجوم على مدرسة التعليم الغربية تلك في مامودو" بولاية يوبي شمال نيجيريا.

وارسل الفيديو لوكالة فرانس برس على نحو مشابه لطريقة ارسال البيانات السابقة للزعيم الاسلامي الذي وضعته الولايات المتحدة على لائحة الارهاب الدولي.

ووقع الهجوم في ساعة مبكرة صباحا حيث القى مسلحون قنابل وفتحوا النار على مدرسة داخلية في منطقة مامودو بولاية يوبو. وبحسب شهود عيان فان المهاجمين جمعوا التلاميذ والموظفين في مسكن الطلاب ثم قاموا بالقاء المتفجرات في الداخل وفتحوا النار.

ومعظم الضحايا من التلاميذ.

وفي الفيديو يصف شيكاو جميع "مدارس التعليم الغربية" بانها "مؤامرة ضد الاسلام".

غير انه لم يعلن في الفيديو مسؤوليته عن اصدار الاوامر بشن الهجوم.

وقال بلغة الهاوسا "نحن لا نهاجم تلامذة".

وعبارة "بوكو حرام" تعني "التعليم الغربي حرام".

وولاية يوبي احدى ثلاث مناطق اعلنت فيها السلطات حالة الطوارئ في ايار/مايو الماضي قبيل عملية عسكرية كاسحة ضد بوكو حرام.

وكان الجيش اعلن تحقيق انتصارات كبيرة في الهجوم المستمر منذ شهرين غير انه من الصعب التاكد من تلك الانتصارات كما ان هجمات بوكو حرام تواصلت في بعض المناطق.

وفي رسالة الفيديو ينفي شيكاو تقارير عن بدء مفاوضات لوقف اطلاق النار مع الحكومة.

وفي وقت سابق هذا الاسبوع قال وزير في الحكومة الفدرالية ورئيس احدى اللجان المكلفة اجراء محادثات مع المتمردين، انه يتفاوض مع نائب عن شيكاو وانه يجري العمل على اتفاق لوقف اطلاق النار.

وقال شيكاو في رسالة الفيديو "ان المزاعم عن دخولنا في هدنة مع حكومة نيجيريا غير صحيحة".

وقال كبير تنيمو توراكي وزير المهمات الخاصة للصحافيين انه يقوم بالتفاوض مع "الرجل الثاني" بعد شيكاو. وملأت التقارير عن وقف اطلاق نار وشيك الصفحات الاولى للصحف اليومية النيجيرية.

وقال شيكاو "لا نعرف كبير توراكي، لم نتحدث اليه اطلاقا. انه يكذب".

وغالبا ما تتهم الحكومة والجيش النيجيريين ببث معلومات غير صحيحة حول حركة التمرد.

وتقول بوكو حرام انها تقاتل من اجل اقامة دولة اسلامية في نيجيريا، وكرر شيكاو في رسالته الاخيرة المطالبة بدولة خاضعة لحكم الشريعة.

واعلنت الولايات المتحدة الشهر الماضي مكافأة بقيمة 7 ملايين دولار لمن يساعد في القاء القبض على شيكاو.

ويعتقد ان شيكاو هو زعيم الفصيل الاسلامي المتشدد في بوكو حرام، غير ان معظم المحللين يقولون ان المجموعة تضم فصائل مختلفة.

ومنذ 2009 قتل في التمرد 3600 شخص بمن فيهم الذين قتلوا بنيران رجال الامن.

ونيجيريا اكبر دولة افريقية من حيث عدد السكان واكبر منتج للنفط. وينتشر فيها الفقر المدقع رغم ثروتها النفطية.

 

×