قادة دول اميركا الجنوبية يتباحثون الجمعة في عمليات التجسس الاميركية

يعقد قادة بلدان السوق المشتركة لدول اميركا الجنوبية (ميركوسور) التي تضم البرازيل وفنزويلا قمة الجمعة للتباحث في المزاعم حول قيام الولايات المتحدة بعمليات تجسس على الاتصالات مما اثار استنكار حلفاء واعداء واشنطن على حد سواء.

ومن المفترض ان تناقش هذه المجموعة التي تضم ايضا الارجنتين والاوروغواي امكان اعادة عضوية الباراغواي المعلقة وذلك خلال محادثات في مونتيفيديو.

الا ان المنطقة منشغلة بتقارير نشرتها صحيفة "او غلوبو" البرازيلية حول قيام وكالة الامن القومي الاميركية بالتجسس الالكتروني في عدد من دول اميركا اللاتينية وخصوصا حليفاتها المكسيك والبرازيل وكولومبيا وكذلك غريمتها اليسارية فنزويلا.

والتقى وزراء خارجية هذه الدول الخميس للاعداد للقمة التي سيشارك فيها رؤساء البرازيل ديلما روسيف وفنزويلا نيكولاس مادورو والارجنتين كريستينا كيرشنر والاوروغواي خوسيه موخيكا.

وصرح وزير خارجية فنزويلا الياس خاوا لوكالة فرانس برس ان نظرائه اتفقوا على ان "تدين السوق المشتركة لدول اميركا اللاتينية عمليات المراقبة والسيطرة الدولية التي طورتها الحكومة الاميركية والتي تنتهك خصوصيات المواطنين وسيادة الدول".

واعتبر وزير الخارجية البرازيلي انتونيو باتريوتا ان بوسع دول اميركا الجنوبية "التحرك ضمن اطر قانونية معينة" لدى منظمات، دون ان يعطي ايضاحات اخرى.

كما ستتم مناقشة قضية المستشار السابق لدى الاستخبارات الاميركية ادوارد سنودن الذي تتهمه واشنطن بالتجسس، خصوصا وان فنزويلا وبوليفيا ونيكاراغو عرضت عليه اللجوء السياسي.

واضاف خاوا ان سنودن لم يرد بعد عل عرض اللجوء الذي قدمته بلاده وانه لم يتم الاتصال به منذ ان انتقل الى احد مطارات موسكو قبل اسبوعين وتوارى عن الانظار.

ودعي ايضا الى القمة رئيس بوليفيا ايفو موراليس وقال خاوا انه من المرجح ان يصدر نظراؤه تنديدا شديد اللهجة بعد اتهام عدد من الدول الاوروبية بمنع طائرته من دخول اجوائها عند عودته من روسيا.

واتهم موراليس فرنسا وايطاليا واسبانيا والبرتغال باغلاق مجالها الجوي امام طائرته بعد الاشتباه بانه ينقل سنودن على متنها مما ارغمه على الهبوط بشكل اضطراري لمدة 13 ساعة في فيينا.

وبالعودة الى جدول الاعمال الاساسي للقمة من المفترض ان يتوصل قادة دول المجموعة الى موقف مشترك ازاء اعادة عضوية باراغواي بعد عزل الرئيس فرناندو لوغو من قبل الكونغرس واقالته من منصبه العام الماضي.

وقال وزير خارجية اوروغواي لويس الماغرو ان هناك "رغبة اكبر من اي وقت مضى من قبل جميع الاعضاء بان ذلك سيحصل في 15 اب/اغسطس"، عندما يتولى رئيس باراغواي المنتخب هوراسيو كارتيس منصبه.

 

×