اتهام وزير بريطاني سابق بإساءة استخدام مخصصاته البرلمانية

أعلن جهاز الادّعاء الملكي البريطاني، اليوم الخميس، أنه سيوجه تهمة إساءة استخدام المخصّصات البرلمانية للنائب والوزير السابق في حكومة حزب العمّال دينيس ماكشين.

ونسبت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إلى نائب رئيس قسم الجريمة في الجهاز، مالكولم مكهافي، قوله إنه "قرّر أن هناك أدلة كافية وأن توحيه تهمة جنائية إلى ماكشين تصب في المصلحة العامة، بعد مراجعة الأدلة التي تم جمعها بدقة من قبل الشرطة".

وأضاف أن التهمة "تتعلق بطلبات ملفقة لاستخدام المخصصات البرلمانية بلغت قيمتها 12.900 جنيه استرليني، وسيتم توجيهها إلى ماكشين بموجب قانون السرقة لعام 1968، وتزعم أنه حصل على مخصّصات برلمانية لتغطية نفقات البحثو وخدمات الترجمة كلّف شركة القيام بها وتبين أنها لم تنفذ هذا العمل".

وأشار مكهافي إلى أن ماكشين "متهم الآن بجريمة جنائية وسيواجه محاكمة عادلة، ومن المهم للغاية عدم الإبلاغ عن أي شيء يمكن أن يخلّ بمحاكمته".

وشغل ماكشين منصب وزير الدولة لشؤون أوروبا من 2002 إلى 2005 في حكومة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق وانتُخب نائباً في البرلمان البريطاني عام 1994، لكنه استقال في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد اتهامه من قبل لجنة برلمانية بالحصول على نحو خاطئ على 7500 جنيه استرليني من مخصّصاته البرلمانية.

وسيمثل ماكشين، الذين عمل صحافياً بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) من 1969 إلى 1977، أمام محكمة وستمنستر في الثلاثين من تموز/يوليو الماضي.

وكانت أرقام رسمية كشفت أن أعضاء البرلمان البريطاني، البالغ عددهم 650 نائباً، انفقوا 89.4 مليون جنيه استرليني من مخصصاتهم البرلمانية عام 2011، بالمقارنة مع 90.7 مليون جنيه استرليني عام 2010، و95.4 مليون جنيه استرليني عام 2009.