اول ما امر به قائدو الطائرة التي تحطمت في لوس انجليس هو عدم اخلائها

افادت السلطات الاميركية الاربعاء ان اول تعليمات قائدي طائرة اسيانا ايرلاينز في رحلتها رقم 214، التي ادى تحطمها السبت الى مصرع فتاتين صينيتين، كانت عدم اخلاء الطائرة على الفور.

وانتهت الوكالة الاميركية لسلامة النقل (ان تي اس بي) المكلفة التحقيق في تحطم الطائرة من استجواب طياري البوينغ الاربعة واثنين من المضيفين وكشفت الاربعاء بعض تفاصيل اخلاء الطائرة.

وقالت ديبورا هرسمن رئيسة الوكالة في مؤتمر صحافي ان مباشرة بعد السقوط "طلب قائدو الطائرة من مضيفيها عدم اخلائها، وكانوا على تواصل مع برج المراقبة".

واضافت ان "قائد المقصورة دعا حينها عبر مكبر الصوت الركاب الى البقاء جالسين" و"في نفس الوقت شاهد المضيف الذي كان جالسا قرب المخرج 2 ال (مؤخرة الطائرة) السنة النيران عبر النافذة فارسل الى مقدمة الطائرة مضيفا كان جالسا معه كي يبلغ قائدي الطائرة بان هناك حريق ويجب اخلاء الطائرة وعندها بدات عملية الاخلاء".

وروت هرسمن تسلسل الاحداث وسرعة عملية اخلاء الطائرة.

واوضحت ان "بعد دقيقة ونصف الدقيقة من توقف الطائرة انفتح الباب 2 ال وتلاه على الفور الباب 1 ال وانتشرت المزالق". ووصلت اول شاحنة لرجال الاطفاء "تقريبا بعد دقيقتين على تحطم الطائرة" بينما بدات اولى عمليات الاطفاء "ثلاث دقائق بعد الحادث".

واكدت رئيسة الوكالة ان امر عدم اخلاء الطائرة ليس بالضرورة دليلا على الاهمال اذ ان "قائدي الطائرة متواجدين في مقدمتها وليس لديهم فكرة واضحة عما يجري في مؤخرتها، وكان يجب ان تاتي المعلومة من المضيفين".

واضافت بالحاح ان "من الخارج كل شيء يبدو ابسط بكثير ويمكن ان تكون لنا نظرة مختلفة عن المعنيين مباشرة، يجب ان ندرك ما فكر فيه قادئو الطائرة وما هي المعلومات التي كانت لديهم والاجراءات، واذا احترموا تلك الاجراءات واذا تمت عملية الاخلاء بشكل مناسب".

وقد تحطمت طائرة شركة آسيانا التي كانت تقوم بالرحلة رقم 214 السبت في مطار سان فرانسيسكو بعد ان اصطدمت مؤخرتها بسد صغير يفصل المدرج عن بركة ماء، وتبين من عناصر التحقيق الاولى ان الطائرة كانت مفرطة في البطء وعلى انخفاض كبير قبل الهبوط.

ولقي شخصان مصرعهما في الحادث وجرح 182 اخرون اربعة منهم ما زالوا الاربعاء في حالة حرجة.

 

×