هيئة الدفاع عن مانينغ تطلب اسقاط بعض التهم عنه

طلبت هيئة الدفاع عن الجندي الاميركي برادلي مانينغ الاثنين اسقاط اربع تهم موجهة اليه، معتبرة ان الاتهام لا يستند الى ادلة ضده.

وطلب محاميه ديفيد كومبز من القاضية العسكرية ان تسقط تهم سرقة ملكية حكومية وانتهاك الدخول الى حاسوب عسكري وكشف عناوين بريد الكتروني، وخصوصا تهمة "التواطؤ مع العدو" التي يواجه بسببها السجن مدى الحياة.

وفي حين دخلت محاكمة الشاب المتهم باحدى اهم عملية تسريب معلومات مصنفة سرية في التاريخ الاميركي، اسبوعها السادس في قاعدة فورت ميد (ميريلاند، شمال شرق) شمال العاصمة واشنطن، بدا الدفاع استدعاء شهوده الى المحكمة.

ويرى الاتهام ان مانينغ كان يعرف ان المعلومات التي نقلها الى ويكيليكس ستقع بين ايدي القاعدة. اما بالنسبة الى محاميه، فان مانينغ كان "ساذجا" ربما وانما ذو نية حسنة عندما اراد التنديد بالسياسة الاميركية في العراق وافغانستان.

واقر محلل الاستخبارات في العراق البالغ من العمر 25 عاما، بانه نقل 700 الف وثيقة الى ويكيليكس بينها العديد من البرقيات الدبلوماسية الاميركية.

في المقابل، تؤكد الحكومة الاميركية ان الجندي السابق عرض "بعلم منه" البلاد الى الخطر بارساله وثائق سرية اطلع عليها من خلال عمله كمحلل لدى الاستخبارات حول العراق من نوفمبر 2009 وحتى توقيفه في مايو 2010.

وهو متهم "بالتآمر مع العدو" في اشارة الى تنظيم القاعدة الارهابي لانه سلم موقع ويكيليكس الاف الوثائق العسكرية الاميركية حول حربي العراق وافغانستان وكذلك اكثر من 250 الف برقية لوزارة الخارجية الاميركية.

ورغم اعترافه الجزئي بالذنب، الا ان هذا الجندي يواجه احتمال الحكم عليه بالسجن مدى الحياة في حال قررت القاضية العسكرية التي تتراس المحكمة انه قدم مساعدة لاعداء الولايات المتحدة.

ويتوقع ان تستمر المحاكمة حتى 23 اغسطس.