بورما تسجن بوذيين اثنين في قضية قتل على خلفية العنف الطائفي

حكمت بورما على رجلين بوذيين بالسجن سبع سنوات بتهمة القتل خلال اعمال العنف الطائفية التي جرت في اذار/مارس وقتل فيها العشرات، على ما صرح مسؤول محلي الاثنين.

وادين الرجلان بعد محاكمات منفصلة في محكمة ميكتيلا لدورهما في اعمال الشغب الدامية التي شهدتها البلدة واستهدفت مسلمين بشكل اساسي واثارت موجة من العنف الطائفي في مختلف انحاء البلاد.

وصرح رئيس بلدية ميكتيلا تين ماونغ سو ان شابا يبلغ 24 عاما حكم عليه في 28 حزيران/يونيو وبات اول بوذي يحكم عليه لجريمة خطيرة على خلفية اعمال الشغب التي خلفت 44 قتيلا على الاقل.

وصرح المسؤول لفرانس برس "عثر عليه في مكان مقتل عدد من الاشخاص في اثناء التوتر في ميكتيلا. لذلك اتهم بالقتل".

واضاف ان المشتبه به الثاني يبلغ 21 عاما وحكم عليه الجمعة بالسجن 7 سنوات وسنة مع الاشغال الشاقة يقضيها بالتزامن، لدوره في اعمال القتل.

وهجر الاف المسلمين من ديارهم في بسبب اعمال العنف بعد احراق عصابات بوذية احياء بكاملها وتدمير متاجر واستهداف مساجد.

واتهمت منظمات حقوق الانسان الشرطة بالتباطؤ في وقف اعمال القتل فيما ناشد النشطاء السلطات اجراء تحقيق كامل ومحاكمة المسؤولين.

وحكم على 10 مسلمين على الاقل بالسجن بسبب جرائم خطيرة خلال اعمال العنف.

وافادت وسائل الاعلام الرسمية مؤخرا عن محاكمة 49 شخصا بتهمة القتل فيما يحاكم كثيرون اخرون لدورهم في اعمال العنف.

واكد المسؤول "ان القضايا الاخرى ما زالت جارية وتحت التحقيق".

 

×