خطط لتعيين موظفين مدنيين في قاعدة جوية بريطانية

تتجه وزارة الدفاع البريطانية لتعيين موظفين مدنيين في قاعدة جوية في إطار خطط لخصخصتها لتحمل نفقات تشغيلها مع شركة خاصة، وصفها منتقدون بأنها "جنونية".

وقالت صحيفة (صندي ميرور) اليوم الأحد، إن شركة طيران خاصة ستتقاسم تكاليف قاعدة "برايز نورتون" القريبة من لندن في إطار خطط الخصخصة، رغم تحذير النقّاد من أن الأمن سيعاني في القاعدة وسيكون ضحية هذا التوجه.

وتستخدم قاعدة "برايز نورتون" الجوية لنقل الجنود البريطانيين إلى مختلف أنحاء العالم على صعيد يومي وكمنطلق للعمليات الطارئة، وتدريب الجنود ومجندي القوات الخاصة البريطانية على مهارات القفز بالمظلات.

وأضافت الصحيفة أن الخطوة المثيرة للجدل تلت خصخصة خدمة البحث والإنقاذ في سلاح الجو الملكي، والتي أثار النواب البريطانيون قلقهم العميق ازاءها.

ونسبت إلى مصدر عسكري وصفته البارز قوله إنه "جنون مطبق، ولماذا لا نستخدم أيضاً طيارين مدنيين لقيادة مقاتلاتنا؟"، معتبراً أنه "قرار خاطئ سيكون له تأثير كبير على الأمن".

وكان وزير الدفاع البريطاني، فيليب هاموند، أعلن عن خطط لتوفير 58 مليون جنيه استرليني سنوياً من تكاليف القدرات التشغيلية للقواعد العسكرية، في إطار إعادة هيكلة الجيش البريطاني وتخفيض عدده من 102 ألف جندي إلى نحو 82 ألف جندي في السنوات المقبلة.